دار الإفتاء تُخصص يومًا لحل الخلافات الزوجية في زمن “كورونا” (فيديو)

أعلنت دار الإفتاء المصرية تخصيص يومٍ في الأسبوع، لتقديم إرشادات بهدف حل الخلافات الزوجية، خصوصًا في هذه الفترة التي تأثرت بها كثير من الأُسر بالظروف الاستثنائية المفروضة، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وقالت دار الإفتاء، إنها ستخصص يوم الأربعاء من كل أسبوع للرد على الاستفسارات عبر بثٍّ مباشرٍ على صفحتها في “فيسبوك”، مشيرة إلى أنه سيشارك في تلك الحلقات علماء من الدار وعلماء النفس والاجتماع.

حل الخلافات الزوجية

وفي سياق إعلان دار الإفتاء تخصيص يوم لحل الخلافات الزوجية، فقد كانت حلقة بث اليوم مع الدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى ومدير إدارة التدريب ووحدة الإرشاد الأسري بدار الإفتاء، والدكتور طريف شوقي، أستاذ علم النفس الاجتماعي ونائب رئيس جامعة بني سويف للدراسات العليا والبحوث، وتحدث الطرفان عن الاستراتيجية التي تنتهجها لجنة الإرشاد الأسري بدار الإفتاء وطريقتها في معالجة المشكلات بين الزوجين.

وقال الدكتور طريف شوقي: نحن ندرس الطلاق ودوافعه ومسبباته، لنصل إلى التوافق الزواجي، مشيرًا إلى أن ان يوليوس قيصر كان يقول “إن أفضل طريقة للاستفادة ممن ظلمونا هي ألا نكون مثلهم”.

وأضاف “شوقي”، أن أفضل طريقة يمكن أن نُفيد بها الأسرة المصرية التي تعاني من مشكلات تنتهي بالطلاق أن نعلمها كيف تعيش في حالة توافق، موضحًا أن الناس لا تتزوج حتى لا تنفصل لكنها تتزوج كي تعيش من خلال الزواج حياة سعيدة وتحقق أهداف.

فترة حظر كورونا

وفي سياق الحديث عن قيام اللجنة بحل الخلافات الزوجية، فإن شوقي يرى أن فترة حظر كورونا تُعد إجازة أعطتها الدولة للناس حتى يتقاربوا وتُقوى علاقاتهم، مشيرًا إلى أن أول إجراء تتخذه اللجنة من الزوجين المختلفين هو الجلوس معهما معًا مجتمعين وبشكل خاص، لأن لقاء أحد الأطراف منفردًا ليس أمرًا فعالًا، فحضور الطرفين في وجود عقول أخرى يساعدهم على استخراج أفكارهم.

دار الإفتاء تُخصص يومًا لحل الخلافات الزوجية في زمن "كورونا" (فيديو) 1

وقال “شوقي” إن معايير اللجنة دولية، فهو مكان مهني، كما أن عملها يتسم بالتلقائية، مضيفًا: “يأخذ الزوج والزوجة الأمان في التلقائية ونخبرهما أن كل إنسان يرى الدنيا من زاويته فليس هناك داع لأي أحكام”.

أما الدكتور عمرو الورداني، فقال إن اللجنة تتعامل مع الزوجين على اعتبار أنهما يطلبان خدمة واستشارة وليست حكمًا، مشيرًا إلى أنهم يقدمون المشورة وهي تنفذ لأن صاحب المشكلة هو من يطلبها.

وأشار الورداني إلى أن خدمة الاستشارة تحدث عملية تنفيس لدى الطرفين فلكل طرف أسرار وتتسبب هذه الأسرار في عبء نفسي شديد له فحين تحدث عملية البوح في أمان تجعله يشعر بأنه يستطيع أن يكمل حياته.

الآن بث مباشر من دار الإفتاء المصرية حول حلول المشكلات الأسرية مع الدكتور عمرو الورداني والدكتور طريف شوقي

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Mittwoch, 8. April 2020

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.