دار الإفتاء توضح الحكم الشرعي لتحديد النسل.. فيديو

تُعد قضية تحديد النسل أو تنظيم الأسرة، من الموضوعات التي تحوّلت إلى ميدان للبحث والنقاش في المحافل العلمية المختلفة، خصوصا في البلدان الإسلامية التي تعاني من مشاكل اقتصادية، ومنها مصر.

وتؤكد المؤسسات الدينية في مصر، وعلى رأسها دار الإفتاء المصرية، بين الحين والآخر، جواز تحديد النسل، حتى لو لم يكن بدافع من الأحوال الاقتصادية للأسرة، وهو ما أعادت التأكيد عليه، أمس في رد للدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى ومدير إدارة التدريب بدار الإفتاء على سؤال مواطن يقول “لدي ثلاثة أطفال والحال ميسورة فهل تحديد النسل حرام؟”.

جواز تحديد النسل

“الورداني”، أفتى عبر بث مباشر لصفحة دار الإفتاء على موقع “فيسبوك”، بأن تحديد النسل ليس حرامًا حتى وإن كان الإنسان ميسورا، ونصح السائل بأن يربي أولاده تربية جيدة، لأن ذلك خير من أن يكثر من النسل، فالتربية الجيدة في التعليم والتدين أفضل من العدد الكبير.

واستشهد الورداني، بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: “إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس”، لافتا إلى أن الشرع يأمرنا بأن نهتم بجودة التربية وجودة الأولاد، وهذا لن يكون مع العدد الكبير.

أمن قومي

وفي آواخر نوفمبر الماضي، علق الدكتور شوقي علام، مفتي الجهورية، على قضيتين شائكتين، هما تحديد النسل وتجميد البويضات.

وقال علام، خلال حواره مع برنامج “القاهرة الآن” عبر فضائية “الحدث”، إن تحديد النسل قضية أمن قومي، والرسول صلى الله عليه وسلم أباح “العزل” للصحابة، وقد يكون هذا الأمر واجبًا وضرورة لتحقيق توزان سكاني مع موارد الدولة.

دار الإفتاء توضح الحكم الشرعي لتحديد النسل.. فيديو 1

وبشأن تجميد البويضات، أضاف أنه ما دام لم يحدث اعتداء أو خلل في النسب وكان تجميد البويضات وتلقيحها في إطار علاقة زوجية؛ فلا مانع من الناحية الشرعية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.