دار الإفتاء تكشف عن محظورات يجب على الصائم تجنبها حتى لا يضيع ثوابه

أعلنت دار الإفتاء المصرية عن بعض المحظورات التي يجب على الصائمين لشهر رمضان المبارك البعد عنها حتى يصح صيامهم وألا يضيع ثواب صيام الشهر الكريم، ومن أبرز ما أوضحته دار الإفتاء أنه يجب على المسلمين البعد عن كل ما حرمه سبحانه وتعالى في كتابه وأوضحه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

المحظورات التي يجب تجنبها حتى لا  يفسد صيام رمضان

وقالت دار الإفتاء المصرية أن المسلم في رمضان يجب أن يمسك جوارحه وأعضاءه عن كل ما يغضب الله تعالىـ يضيع ثوابه، ومن أهم المحظورات التي يجب البعد عنها هو الغيبة والنميمة والبعد التام عن الحوارات بما فيها القيل والقال فيما حرمه الله تعالى، مشيرة إلى أن قطع صلة الرحم من الأمور التي يجب على المسلمين البعد عنها، وأنه يجب أن تصل الأرحام بالسؤال والزيارات وإضفاء روح المحبة والأخوة والبعد التام عن الشقاق والخصام.

وأكدت دار الإفتاء أن الخصام والنميمة والغيبة وقطع صلة الرحم كلها سلوكيات تتعارض مع الشريعة الإسلامية، وأن الله سبحانه وتعالى حثنا على البعد عن الغيبة والفتنة والنميمة، وشدد على صلة الرحم والتواصل المستمر مع الأهل ومحاولة إزالة أي خصام يمكن أن يسبب قطع صلة الرحم، لافتة إلى أن من يأتي تلك المحظورات فإنه يضيع ثواب صيام الشهر الكريم.

وأضافت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حذر في أحاديثه الشريفة من ضياع ثواب الصيام، لافتا إلى أن الصيام لا يعني الجوع والحرمان من الطعام والشراب، وإنما الصيام يقصد به تقوى الله سبحانه وتعالى والبعد عن كل ما يضعف النفس، والاتجاه إلى قيام الليل وذكر الله والصلاة والعبادة والدعاء إلى الله سبحانه وتعالى وطلب المغفرة والرحمة والعتق من النار,

  • بقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ، وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا السَّهَرُ»،
  • قال تعالى: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.