دار الإفتاء المصرية : بعد واقعة مصطفي تورتة لمن تجوز الشبكة بعد فسخ الخطوبة

الإفتاء المصرية : موقف الشبكة والمهر والهدايا للرجل أو المرأة بعد فسخ العقد

قامت دار الإفتاء المصرية بإصدار بيان فى موضوع الشبكة المقدمة من الخاطب لمخطوبتة على الرغم من كون الفسخ من الرجل أو المرأة حيث أرجعت دار الإفتاء بأن الشبكة من حق الخاطب، كما حددت دار الإفتاء أن الشبكة المقدمة تعد نوع من أنواع الهدايا التي تأخذ حكم الهبة ووفقاً للمذهب الحنفي التي تجري علية الأحكام بالمحاكم المصرية بالقانون رقم 1 لسنة 2000″بأن الهبة شرعاً يجاز إستردادها ما دامت قائمة بذاتها” أي أن الهدايا التي تعد من قبيل الهبة التي لا تزال قائمة بذاتها تسترد أما المأكولات والمشروبات وغيرة من نفس القبيل فليس له منه شيء.

كما قامت دار الإفتاء بالرد على أحدي الإستفسارات قبل ذلك من رغبة الخاطب من إسترداد الشبكة وتكاليف حفل الخطوبة حيث قامت المخطوبة بفسخ الخطوبة، قامت دار الإفتاء بالرد على الإستفسار بأن الخطبة وقراءة الفاتحة وقبض المهر وقبول الشبكة والهدايا يعد من قبيل الوعد لقبول الزواج من الزوج ما لم يتم عقد القران بجميع أركانه وشروطة، فللرجل إسترداد المهر والشبكة المقدمة والهدايا ما لم تكن الهدايا أستهلكت وغير قائمة بذلتها، حيث تعد الشبكة جزء من المهر المقدم.

حيث تابعت دار الإفتاء بجواز طلب الخاطب للشبكة والهدايا من قبل المخطوبة بغير الرجوع لمن طلب فسخ الخطبة إذا كان الرجل أو المرأة، وتسترد الهدايا أما أن كانت الهدايا عبارة عن مأكولات أو مشروبات أي أنها أستهلكت فلا ترد ولا يرد قيمتها حيث قالت دار الإفتاء أن شرط رجوع الهبة أن تكون الهدايا قائمة بذاتها وليست مستهلكة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.