خيانة وإهانة.. تابع تفاصيل مسلسل قيامة عثمان الحلقة 10 كاملة التي تعرض على atv

عرضت الحلقة 10 من مسلسل المؤسس عثمان وشهدت أحداث مثيرة ومشوقة، حيث ظهر  في بداية الحلقة الصدام بين دوندار وعلي شار الذي أعلن سرقة الذهب الخاص به من قبل قبيلة الكايي صراحةً أمام دوندار الذي كان لا يعلم، وعرف دوندار أن من قام بهذا الفعل هو عثمان ورجاله.

قيامة عثمان بن أرطغرل هو مسلسل تاريخي تركي مكمل لسلسلة قيامة ارطغرل التي عرضت على مدار خمس مواسم سابقة، وحقق شعبية واسعة، ودائماً ما تتفوق الدراما التركية في المسلسلات التاريخي من ناحية التأليف والإخراج والتصوير، والطبيعة في تركيا تساعد على خروج عمل فني مميز، وكذلك كان هناك مسلسل حريم السلطان والسلطان عبدالحميد الثاني وغيرها من المسلسلات التي حققت مشاهدات عالية.

تابع احداث مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 10 العاشرة

خطط عثمان لإعادة ذهب علي شار الذي هدد بالقتل والنهب في حالة لم يحصل على الذهب، والخطة هي التسلل إلى قلعة صوفيا وأخذ الذهب الموجود فيها، وأعلن سلفادور الذي كان قد أعلن أسلامه أنه يعرف ممر سري يمكن التسلل من خلاله، الجميع كان خائف من سيلفادور ولكن اتبعوه.

المؤسس عثمان الحلقة 10
المؤسس عثمان الحلقة 10

وذهب رجال عثمان مع سيلفادور وأخبرهم بغرفة الذهب ودخل الجميع إلى الغرفة ماعدا عثمان الذي ذهب إلى غرفة صوفيا، وهنا حدثت الخيانة من سلفادور الذي تحصل على ثلاث صناديق ذهب وأغلق على رجال عثمان باب الخروج، وعلم جنود القلعة أن هناك سرقة في داخل الغرفة فحاولوا فتح الباب وصمد المقاتلين إلى أن أتى عثمان وانقذهم من هذا الموقف الصعب.

تفاصيل الحلقة 10 من مسلسل قيامة عثمان

أعطى عثمان الذهب إلى علي شار في المهلة المحددة، ولكن ظل غضبه قائماً على قبيلة الكايي، وكان جوندوز قد تماثل للشفاء بعد إصابته في الحلقة  الماضية، أما يانيز فقد تمكن من السيطرة على علي شار بشخصية عبدول المنجم الذي أصبح مصدق لديه، ونصحه بأن يتحالف مع صوفيا كي يصبح السلطان،

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 10 العاشرة
مسلسل قيامة عثمان الحلقة 10 العاشرة

في نهاية الحلقة العاشرة من قيامة عثمان ظهر بالغاي قائد المغول الذي أتى للمتعة والغنيمة على حد قوله، ودخل سوق سوغوت وقتل المحاربين والأهالي في بشاعة معروفة عن المغول، وذهب أحد مساعدي بالغاي إلى قبيلة الكايي لكي يقبض على دوندار.

لم يقل المشهد عنفاً عن سابقة في سوغوت وأخذوا دوندار وجوندوز مقيدين بالسلاسل، ولم يستطع باتور فعل أي شئ أمام عنف المغول الذين قتلوه أحد محاربيه أمام عينه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.