خطوة استباقية.. ماذا فعلت السعودية لرفع أسعار النفط قبل تطبيق اتفاق “أوبك+”؟

اتجهت المملكة العربية السعودية إلى اتخاذ خطوة استباقية لرفع أسعار النفط، إذ بدأت في تقليص إنتاجها قبل فترة من دخول اتفاق “أوبك+” لخفض الإنتاج حيز التنفيذ، الذي من المفترض أن يُطبق في شهر مايو المقبل.

وأوردت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، عن أحد المصادر قوله، إن شركة النفط الحكومية السعودية “أرامكو” ستخفض الإنتاج من 12 مليون برميل يوميًّا إلى 8.5 مليون برميل، وهو المستوى المستهدف الوصول إليه بموجب اتفاق “أوبك+”، قبل 1 مايو المقبل، موعد بدء تطبيق تخفيضات الإنتاج.

رفع أسعار النفط بتخفيض الإنتاج

وفي سياق الحديث عن رفع أسعار النفط بتخفيض الإنتاج في السعودية، فإن وكالة “بلومبرج”، قد أشارت إلى أنه بموجب اتفاق “أوبك+”، ستخفض الدول المشاركة في الاتفاق من إنتاجها خلال مايو ويونيو 2020، بواقع 9.7 مليون برميل يوميًّا.

وذكرت “بلومبرج، أنه كمؤشر على أهمية اتفاق “أوبك+” الذي جرى التوصل إليه في 12 أبريل الجاري، إنه بسبب إنتاج النفط الزائد على الطلب، فإن مخزونات الخام العالمية تزداد أسبوعيًّا بواقع 50 مليون برميل، مؤكدة أنه إذا استمر هذا الوضع، فإن المخزونات ستمتلئ بحلول يونيو المقبل.

ولفتت الوكالة الأمريكية إلى أن كل من الكويت، والجزائر، ونيجيريا، اتخذوا خطوات مماثلة، لما قابت به المملكة العربية السعودية، من تخفيض الإنتاج لرفع أسعار النفط قبل بدء تطبيق اتفاق “أوبك+” في مايو المقبل.

هبوط واردات النفط الصينية من السعودية

وفي سياق محاولة السعودية رفع أسعار النفط بتخفيض الإنتاج النفطي، كانت حسابات أجرتها “رويترز” من واقع بيانات الجمارك أمس الأحد، قد أظهرت أن واردات الصين النفطية من المملكة، أكبر مورديها، تراجعت 1.6 بالمئة في مارس عنها قبل عام، في حين زادت المشتريات من روسيا التي تأتي في المرتبة الثانية بين الموردين بنسبة 31%.

خطوة استباقية.. ماذا فعلت السعودية لرفع أسعار النفط قبل تطبيق اتفاق "أوبك+"؟ 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.