خبير مناعة عالمي يكشف عن دراسات جديدة لعلاج كورونا (فيديو)

ما زالت رحلة البحث جارية عن علاج “كورونا” المستجد (كوفيد -19)، في ظل الدراسات والإعلانات شبه اليومية عن قرب الوصول إلى المصل المُنقذ من الوباء العالمي القاتل، ومن بينها ما ذكره الدكتور طلال نصولي، مدير المكتب العالمي لدراسات المناعة في واشنطن.

وقال “نصولي” خلال لقائه مع فضائية “الحدث”، اليوم الأربعاء: إن أحد المختبرات في أستراليا أجرى دراسة على دواء للجرَب والوردية لعلاج الفيروس، مضيفًا أن الدراسة أظهرت أن الفيروس بمجرد دخوله جسم الإنسان يصل على الخلايا ليستعدف الـDNA ويترك الـRNA الخاص به، وبالتالي يبدأ تخريب الخلايا ووظائف الجسم.

دراسة عن علاج كورونا في أستراليا

وأوضح الخبير العالمي أن “علاج كورونا” الذي أجريت عليه الدراسة ليس له أعراض جانبية، واختبر فقط معمليًّا ثم سيجرب على الحيوان وبعد ذلك يمكن اعتماده لعلاج الإنسان، لافتًا أن جامعة فيلاديلفيا توصّلت، أيضًا، إلى لقاحٍ جديدٍ مصنوع من بروتين شوك فيروس كورونا المستجد، ويعمل على خلق أجسام مضادة تهاجم الفيروس في الجسم.

وأفاد بأنه بمجرد حقن الإنسان بهذا اللقاح يصبح لديه مناعة قوية ضد “كوفيد -19” وتستغرق استجابة الجسم له من أسبوعين إلى شهرين أو 3 أشهر، أما عن دواء الملاريا، فذكر أنه اختبر على 1600 شخص مُصاب بكورونا في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد 6 أيام اختفى الفيروس من الحلق والحنجرة.

تحدٍ كبير للعلماء

ورأى مدير المكتب العالمي لدراسات المناعة في واشنطن، أن الوصول إلى “علاج كوورنا” تحدٍ كبير للعلماء، ولا بد أن ننتظر من 6 أشهر إلى عام، للوصول إلى علاج فعال، وفي هذه الحالة سيموت نصف سكان العالم ضحية لهذا الفيروس، على حد قوله.

خبير مناعة عالمي يكشف عن دراسات جديدة لعلاج كورونا (فيديو) 1

وقال “نصولي”: إننا لأول مرة يأتي فيروس خطير يهاجم الجسم بهذا الشكل، وبالتالي الأمر يتطلب العمل ليلًا ونهارًا، وإجراء اختبارات ودراسات على كل شيء يمكن أن يُسهم في علاج الفيروس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.