خبراء يعلقون على “ارتفاع أسعار السيارات في مصر بعد انتهاء أزمة كورونا”

حالة من القلق تنتاب مئات الآلاف ممن ينشغلون بسوق السيارات في جمهورية مصر العربية، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، والتداعيات الناجمة عنه، والتي أثرت بالسلب على كل مناحي الحياة، حتى أغلقت معظم شركات السيارات العالمية مصانع الإنتاج الخاصة بها، الأمر الذي يؤدي إلأى نقص بالسيارات ومكوناتها.

ويخشى قطاع من المستهلكين الذين أجلوا قرار شراء سيارة، حتى يعود الاستقرار، من ارتفاع أسعار السيارات، بعد ذلك، نتيجة قلة المعروض وزيادة الطلب.

هل ترتفع أسعار السيارات في مصر بعد انتهاء أزمة كورونا؟

وردا على مخاوف المستهلكين، قال مدير رابطة مصنعي السيارات سابقا اللواء حسين مصطفي: “يوجد بوادر لظهور أزمة بقطاع السيارات المحلي، وستكون الأزمة شديدة إذا طالت فترة مكافحة هذا الوباء.. الوضع الحالي لا يسمح بحركة مبيعات كبيرة، خاصة بعد وقف الخدمات الحكومية”.

وأضاف: “موجة انخفاض شديدة يشهدها قطاع السيارات منذ بداية العام الجاري، ولا يمكن لوكلاء السيارات تقديم المزيد.. حال طالت فترة إغلاق منافذ التصدير بالدول، سيؤثر الوضع على السوق المصري، وترتفع الأسعار، بحكم زيادة الطلب وقلة المعروض”.

من جهته، قال الرئيس الشرفي لمجلس معلومات السيارات “أميك” المهندس رأفت مسروجة، إنه يتوقع أن ترتفع مبيعات السيارات في النصف الثاني من العام الجاري، لتعويض الفجوة التي سببها انتشار فيروس كورونا، مضيفا: “لا أظن أن أسعار السيارات سترتفع، لأن وكلاء السيارات لا يتمنون سوى عودة حركة المبيعات مرة أخرى”.

مبيعات السيارات في مصر خلال شهري فبراير ومارس

وأوضح مسروجة، أن مبيعات سوق السيارات في مصر خلال شهر فبراير كانت جيدة، مشيرا إلى أنها “تجاوزت 15 ألف سيارة”، أمام شهر مارس الجاري، فقد وقع في قلب أزمة كورونا، من تباطؤ وركود للمبيعات بشكل شبه تام، ذلك نظرًا لأنه شهد ذروة أحداث انتشار الوباء حول العالم، وفي مصر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.