“حماية المستهلك” ينشر أسعار المواد الخام لإنتاج الكحول.. ويُحذر المخالفين

أعلن جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، عن أسعار المواد الخام لإنتاج الكحول والمطهرات، منعًا لاستغلال بعض الموردين للظروف الحالية التي تمر بها مصر والعالم جراء أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) ويقومون برفع الأسعار على المواطنين.

ونشر جهاز حماية المنافسة، “إنفوجرافيك”، على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي يتضمن أسعار المواد الخام لإنتاج الكحول والمطهرات، مشددا على عدم رفع تكلفة الإنتاج، وأن هذه الأسعار تحمي المُصنع والمُنتِج من استغلال بعض موردي المواد الخام، التي جرى تحديدها وفقًا لقرار مجلس الوزراء رقم 17 لسنة 2020. وإعمالًا للمادة 10 من القانون رقم 3 لسنة 2005 بشأن حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية.

أسعار المواد الخام لإنتاج الكحول والمطهرات

وفي سياق نشر أسعار المواد الخام لإنتاج الكحول والمطهرات، كان رئيس جهاز حماية المنافسة قد عرض خلال مذكرة خطة العمل وآليات تطبيق المادة 10 من القانون رقم 3 لسنة 2005، كذلك آليات التسعير وجداول التسعير المقترحة على دولة رئيس مجلس الوزراء في إطار قيام الجهاز بدوره الوطني في التعاون مع جميع أجهزة الدولة وعلى رأسها مجلس الوزراء في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

تحذير للمخالفين

وحذر جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، جميع الأطراف، من مخالفة قرار أسعار المواد الخام المحددة لتجنب المسائلة الجنائية والعقوبات المنصوص عليها في القانون، كما يناشد الجهاز جميع العاملين في الأسواق المعنية بجميع مراحل إنتاج المنتجات المذكورة في القرار بالإبلاغ الفوري في حالة رفض التعامل من قبل أي شخص يتمتع بوضع مسيطر في الأسواق المعنية أو أسواق مدخلات الإنتاج الأساسية، إذ إن تلك الأفعال مخالفة صريحة لنص المادة (٨) فقرة (أ) (ب) (ج) و(و) من قانون حماية المنافسة.

وكانت الجريدة الرسمية، قد نشرت قرار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، رقم 17 لسنة 2020 بتحديد أسعار بيع بعض المنتجات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، إذ نصّ على أن تُعد جميع المنتجات التي حددها القرار من المنتجات الاستراتيجية في تطبيق حكم المادة 8 من قانون حماية المستهلك، ويحظر حبسها عن التداول سواء من خلال إخفائها، أو عدم طرحها للبيع أو الامتناع عن بيعها أو بأي صورة.

"حماية المستهلك" ينشر أسعار المواد الخام لإنتاج الكحول.. ويُحذر المخالفين 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.