حكم الأكل وقد ظن أن الفجر لم يطلع بعد.. هل يتم الصوم؟

ترد الأسئلة المشكوك في حكمها إلى دار الإفتاء حتى يتبين الحكم فيها ومن الأسئلة التي ترد هي حكم الأكل وهو يظن أن الفجر لم يطلع بعد، أو الأكل قبل غروب الشمس وقد ظن أنها غربت ساعة الإفطار، هذه الأمور التي تسبب القلق للبعض خاصة في المناطق النائية التي يصعب فيها سماع الآذان، سوف نتعرف على رد دار الإفتاء في التالي.

حكم الأكل وقد ظن أن الفجر لم يطلع بعد

ردت دار الإفتاء على سؤال وردها عن الظن في الأكل بعد طلوع الفجر مع الظن انه لم يطلع بعد، أو الأكل قبل الإفطار وقد ظن أنه الغروب قائلاً: أن على الصائم أن يكمل صومه ولا قضاء عليه.

الذي عليه الفتوى أن من أكل بعد الفجر ظانًّا عدم طلوع الفجر فبان طلوعه يتم صومه ولا قضاء عليه؛ لأن الأصل بقاء الليل، ومن أكل قبل غروب الشمس ظانا غروبها فبان عدمه فإنه يلزمه القضاء؛ لأن الأصل بقاء النهار، وبهذا قال مجاهد وعطاء وابن مسعود وهو مذهب ابن حزم وإحدى الروايتين عند الحنفية ووجه عند الشافعية والحنابلة”.

حكم الأكل وقد ظن أن الفجر لم يطلع بعد.. هل يتم الصوم؟
حكم الأكل وقد ظن أن الفجر لم يطلع بعد.. هل يتم الصوم؟

توقيت صلاة الفجر

أكت دار الإفتاء على أن توقيت صلاة الفجر المعمول به في مصر هو عند انخفاض الشمس تحت الأفق الشرقي بمقدار 19.5 درجة.

وأكدت على حرص الإفتاء على مواقيت الصلاة دون تأخير أو تقديم وردت على التساؤلات أن آذان الفجر في مصر يسبق توقيت مكة على الرغم من وقوع القاهرة غرب مكة وجاء الرد على من يشككون في توقيت الآذان في القهرة على التالي:

أن تحديد المواقيت مبنى على خطوط الطول ودوائر العرض معًا؛ حيث تدل خطوط الطول على فوارق التوقيت، ودوائرُ العرض على طول النهار، وهذا يقتضى أن مقارنة خطوط الطول إنما تكون بين المدن الواقعة على دائرة عرض واحدة؛ لتساوى طول النهار فيها

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.