حقيقة وفاة طبيب الغلابة في الغربية.. رد من نجله ومساعده

ترددت أنباء على مواقع إخبارية وصفحات على السوشيال ميديا خلال الساعات الماضية، تفيد بوفاة طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، فيما نفى وليد مشالي، نجل الدكتور مشالي، تلك الأنباء مؤكدًا أنها مجرد شائعة، وأن والده بصحة جيدة.

وقال نجل الدكتور محمد مشالي، في تصريحات صحفية: إن والده تواجد في العيادة الخاصة به للكشف حتى وقت متأخر من الليل للكشف على المرضى، وهو ما أكده، أيضًا، هاشم القماش، مساعد الدكتور مشالي، لافتًا إلى أنه واصل عمله مساء أمس الأربعاء وعاد إلى منزله.

حقيقة وفاة طبيب الغلابة

وفي الوقت نفسه، كرّم مجلس الشباب المصري بمحافظة الغربية، طبيب الغلابة نظرًا لجهوده في خدمة المرضة وبأسعار رمزية، وبالمجان في أحيان كثيرة طوال عقود من الزمن، إذ جرى تطوير العيادة الخاصة بالدكتور مشالي وتعقيمها وتوفير مستلزمات طبية بها وأجهزة للكشف عن المرضى.

حقيقة وفاة طبيب الغلابة في الغربية.. رد من نجله ومساعده 1

واشتهر الدكتور محمد مشالي، بعلاجه للمرضى غير القادرين بالمجان وبأسعار رمزية، مع توفير العلاج لغير القادرين ليحوز على إعجاب ملايين المواطنين في مصر والوطن العربي، خصوصًا أنه رفض أي مساعدة مالية له أو مكافأة نظير ما يقوم به في خدمة المرضى، إذ رفض مؤخرًا عيادة جديدة ومليون من أحد الخليجيين.

حقيقة وفاة طبيب الغلابة في الغربية.. رد من نجله ومساعده 2

حياته ودراسته

وفي مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وُلد طبيب الغلابة عام 1948، واجتاز جميع المراحل التعليمية قبل الجامعية، ثم التحق بكلية طب قصر العيني وتخرج عام 1967، إذ كان الأول على دفعته بتقدير 99.3%، ورغم ذلك آثر العمل الإنساني والتطوعي مُنذ تخرجه خصوصا في المناطق الريفية والفقيرة، إذ تخصص في أمراض الباطنة والأطفال والحميات.

وتزوج الدكتور مشالي وأنجب 3 أبناء، ويعيش حياة الزاهدين، إن إن همه هو مساعدة المرضى الفقراء، وعدم تحميلهم أي أعباء، لذلك يعمل أكثر من 11 ساعة يوميا في عيادته الخاصة بمدينة طنطا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.