حقيقة شائعة وفاة الشيخ محمد محمود الطبلاوي

بعد انتشار شائعة وفاة الشيخ محمد محمود الطبلاوي على مواقع التواصل الاجتماعي، الفيس بوك وتويتر، قام نجله محمد محمد الطبلاوي بنفي هذه الشائعة وأكد أن صحة الشيخ محمد محمود الطبلاوي جيدة، وتعجب من كثرة الشائعات التي تظهر من وقت لأخر عن وفاة والده، وصرح محمد محمد الطبلاوي أن والده يقيم هذه الفترة في المنزل الخاص بهم في محافظة المنوفية ليقضي بعض المصالح الشخصية الخاصة به، وأنه سيعود إلى منزل ميت العقبة خلال الأيام القادمة، وبعد أن تم محاولة الوصول إلى الشيخ محمد محمود الطبلاوي، أجابت زوجته لتؤكد أن الشيخ بحالة جيدة وأنه يحزن من هذه الشائعات.

تاريخ الشيخ محمد محمود الطبلاوي:

في محافظة الجيزة، حي ميت عقبة، تم ولادة الشيخ محمد محمود الطبلاوي بتاريخ 14 نوفمبر عام 1943، وكان الشيخ الطبلاوي يحكي أن قبل ولادته كان جده دائماً يبشر والدته، أن الذي ستنجبه سيكون من حفظة القرآن الكريم، لذلك كان دائماً والده يهتم به ويجعله يذهب إلى الكتاب ليحفظ القرآن الكريم، وبالرغم من أن جميع الأطفال كانوا يدفعون للمحفظ تعريفة واحدة إلا أن والده كان يدفع له قرش صاغ، ويذكر أن الشيخ الطبلاوي أتم حفظ كتاب الله وهو يبلغ من العمر 9 سنوات فقط.

حقيقة شائعة وفاة الشيخ محمد محمود الطبلاوي 1 وفي أول مسيرته المهنية عندما كان يبلغ من العمر 11 عاماً كان يقبض 5 قروش فقط من عمدة قريته، حتى اشتهر وأصبح في منافسة مع كبار القراء في عصره، وكان الشيخ محمد محمود الطبلاوي يسافر إلى العديد من الدول حول العالم، من أجل الدعوات الخاصة التي تأتي إليه أو من أجل بعثة من وزارة الأوقاف والأزهر الشريف، أو ليحكم في العديد من المسابقات الدولية لحفظة القرآن الكريم في كل الدول على مستوى العالم، ويذكر أن الشيخ محمد محمود الطبلاوي كان قد حصل على وسام في الاحتفال بليلة القدر في لبنان للتعبير عن الشكر على مجهوده الذي يبذله لخدمة القرآن الكريم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.