حقيقة فوائد البنوك حرام أم حلال وموقفها من الشرعية الأسلامية

فوائد البنوك حلال أم حرام الأزهر يرد

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور السيد عرفة عضو لجنة الفتاوي الإلكترونية بالمركز العالمي للفتاوي بالأزهر الشريف رداً على سؤال ما حكم الدين والشريعة الأسلامية من الفوائد البنكية، وهل هي حرام أم حلال، فقد أكد فضيلة الدكتور عرفة أن الآمور البنكية أمر مستحدث والتي لم تتواجد فى عهد الرسول سيدنا محمد صلي الله علية وسلم، حيث أكد فضيلتة على أن الشرع أباح للمسلمين الإستثمار بغير الشك، وفق الوقت الزمني كما أباح إستخدام عقود بين الطرفين البنك وصاحب المال تخلو من الضرر للطرفين.

كما أكد فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام بالرد عن نفس السؤال قبل ذلك بأن حالة العميل تتوقف على نوع العملية المراده أن كانت حساب جاري أو نوع من أنواع الإقتراض، حيث توضح الحقيقة الشرعية هنا بأن النية بحفظ المال فقط دون الإقتراض فيكون قد خرج العميل أو الطالب من دائرة الربا ويتفق مع القاعدة الأساسية وهي كل قرض جر نفعاً فهو ربا.

حيث أوضح فضيلة مفتي الديار المصرية عن وضع الإستثمار بالبنوك فقد صرح فضيلتة أن ما يخص البنوك من شق الإستثمار لتمويل المشروعات والإستثماريعد من أهم النقاط بالتشريع الأسلامي، على سبيل المثال ما فعلة طلعت حرب من تأسيس بنك مصر لتمويل المشروعات وزيادة الإستثمار والذي يلزمة دراسة مسبقة من جدوي وأرباح ودراسات علمية لحقيقة المشروع فلا مناع من هذا النوع من القرود.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.