حقيقة الاستقالات الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة.. “هنوفر طاقم جديد”

تداولت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورة بيان بشأن الاستقالات الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة وذلك بعد وفاة زميلهم الدكتور وليد يحيى، أخصائي النساء والتوليد الذى تُوفي، نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

وذكر البيان المنشور على موقع “فيسبوك” ويتكون من 8 بنود، أن الاستقالة تأتي، بسبب “تعنت وزارة الصحة والسكان في ظل وباء كورونا، ما أدى إلى وفاة أكثر من 18 طبيبًا آخرهم الدكتور وليد، بالإضافة إلى غيرهم من الأطقم الطبية، على حد قول البيان.

حقيقة الاستقالات الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة

من جهته قال أشرف شفيع، مدير المستشفى، في سياق رده على الاستقالات الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة بعد وفاة أحد الأطباء: إن هذا البيان غير صحيح، لأنه لم يُقدم أي أحد من الأطباء استقالته رسميًّا حتى الآن.

وأوضح “شفيع” في تصريحات صحفية، أن الطبيب المُتوفى، بسبب فيروس كورونا المستجد، لم تظهر عليه أي أعراض بالإصابة، لكنه اشتكى قبل وفاته بـ48 ساعة بضيق تنفس، وجرى نقله مباشرة إلى مستشفى التأمين الصحي في مدينة نصر، وأجريت له التحاليل اللازمة، إلا أن حالته ساءت ثم تُوفي.

حقيقة الاستقالات الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة.. "هنوفر طاقم جديد" 1

توفير طاقم طبي للمستشفى في حالة تقديم الاستقالات رسميا

وفي حالة الاستقالات الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة بشكل رسمي، أكد مدير المستشفى، أنه سيطالب بتوفير طاقم طبي آخر في المستشفى، مشيرًا إلى أن حالة الدكتور وليد هي الوحيدة التي ظهرت في المستشفى، ويسير العمل بشكل طبيعي.

أما نقابة الأطباء فقد أصدرت بيانًا، ذكرت فيه أن التقاعس في إنقاذ الأطباء المصابين هو من تسبب في فاة “19 طبيبًا” حتى الآن فضلا عن إصابة 350 آخرين من الطاقم الطبي، على حد قولها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.