حسم مصير إذاعة الحلقة 18 من مسلسل قيامة عثمان والسبب الحقيقي وراء ذلك

كنا من قبل قد ألمحنا إلى إمكانية تأجيل الحلقة 18 من مسلسل قيامة عثمان بعد انتشار أخبار شبه مؤكدة على مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما مع عدم إصدار شركة بوزداغ فيلم أي بيان يفيد بالتأجيل في وقتها، وما زاد الأمر غموضًا هو عدم إذاعة إعلان تلك الحلقة، لاسيما وأن الكثير من محبي وعشاق المسلسل ينتظرون بفارغ الصبر بث تلك الحلقة التي كان من المتوقع أن تحمل معها العديد من الأحداث المشوقة.

تأجيل الحلقة 18 مسلسل المؤسس عثمان

وبالفعل أصدرت الشركة التركية المنتجة للمسلسل عن تأجيل إذاعة الحلقة 18 من مسلسل المؤسس عثمان لأجل غير مسمى بسبب ما تمر به تركيا من انتشر وباء كورونا، وذلك خوفًا على صحة طاقم التمثيل وفريق الإنتاج الضخم في ظل الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أعلنتها السلطات التركية.

بعد قتل ديندار الحلقة 17 من مسلسل قيامة عثمان تحمل حدثًا استثنائيًا انتظره المشاهدين
حسم مصير إذاعة الحلقة 18 من مسلسل قيامة عثمان والسبب الحقيقي وراء ذلك

كان من المتوقع أن تحمل الحلقة 18 من مسلسل المؤسس عثمان معها العديد من الأحداث الساخنة، بعدما اشتد الصراع بين عثمان وبين المغول بقيادة بلغاي ومعه البيزنطيين، وبعد توقف الصراع الداخلي بين عثمان وبين عمه ديندار الذي تأكد أن المغول هم من وقفوا وراق قتل نجله باتور وليس نجل أخيه، وبالتزامن مع تنصيب جندوز زعيمًا للقبيلة.

يهمك أيضًا:

تردد القنوات الناقلة للمسلسل

أما عن تردد القنوات الناقلة لمسلسل المؤسس عثمان، فنوضحها لكم عبر الجدول التالي:

اسم القناة القمر الصناعي التردد معدل الترميز
فور شباب النايل سات 11316 27500
اليرموك النايل سات 11678 27500
الفجر الجزائرية النايل سات 10922 27500
الشرق النايل سات 11137 27500
دعوة النايل سات 10727 27500
قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. محمد ابراهيم يقول

    مسلسل كله اكاذيب واضاليل تاريخية تهدف فقط لتمجيد بلطجية وسفاحين الدولة العثمانية الهالكة ومجرد مشاهدة هذا الاسفاف والكذب هو تنازل عن العقل والآدمية والتسليم بخرافات وأكاذيب الاتراك وتاريخهم الملوث الملىء بالمذابح والاجرام فى حق الشعوب العربية وفى حق الاسلام الذى شوهوه بأفعالهم التى لايغفرها التاريخ …فكيف نمجد سلاطين العثمانلية الذين لم يقوم واحد منهم بآداء فريضة الحج او حتى عمرة لبيت الله الحرام فاسلامهم مزيف وهو شكلى فقط لشعب من الرعاة الهاربين من جبال وسط آسيا وقاموا بالاستيلاء على اراضى الاكراد والاناضول ولواء الاسكندرونة السورى بالبلطجة والمذابح فلعنة الله على من يضيع الحق ومن يصدق التراهات والاكاذيب

  2. محمد ابراهيم يقول

    شكرا ولو هذا التعليق لا يعجب ادارة الموقع فعليكم بحذفه ولكن املى فى ان تكونوا من اهل الصدق والحق ولا تدعموا الاكاذيب وشكرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.