“جراحة نادرة ودقيقة”.. استخراج جنين من بطن طفل عمره 7 سنوات

فى واحدة من الغرائب والعجائب التى تحدث فى عالم الطب، دخل طفل عمره 7 سنوات أحد المستشفيات الخاصة بمدينة الإسكندرية لإجراء عملية استئصال ورم من تجويف البطن الخلفي بالجانب الأيمن فى جراحة نادرة ودقيقة، وكانت المفاجأة التى اكتشفها الفريق الطبي بجامعة الإسكندرية حيث تبين أن هذا الورم جنين توقف نموه بعد عمر ثلاث شهور ويبلغ وزنه 200 جرام.

وصرح الدكتور صابر وهيب أستاذ طب وجراحة الأطفال والاختلافات الخلقية بأن هذه الحالة نادرة وقليلاً ما تحدث، حيث أنه قام بإجراء الفحوصات والإشاعات الطبية اللازمة للطفل الذى كان يشتكى من آلام شديدة فى المنطقة اليمنى بالجانب الخلفي من البطن، ودخل المستشفى لإجراء عملية استئصال الورم وكانت المفاجأة بأن الورم هو جنين توقف نموه عند عمر 3 شهور، وكان الطفل قد قام وهو فى عمر الثلاث سنوات بإجراء عملية جراحية بالخصية اليمني.

وأكد الدكتور صابر وهيب بأنه بعد متابعة التاريخ المرضي والفحوصات الطبية والإشاعات اللازمة تم تشخيص الورم، وتبين أن هذا الورم الموجود بالتجويف الخلفي للبطن من الناحية اليمني له علاقة تلاحقية مع الحالب الأيمن، وبعد إجراء العملية الجراحية وبعد استئصال الورم تبين أنه جنين داخل تجويف البطن وقد توقف نموه بعد عمر ثلاثة شهور وزن الجنين يبلغ 200 جرام، وأن هذا الجنين أخ للطفل المريض وأن هذا الطفل ظل يحمل هذا الجنين فى بطنه لمدة 7 سنوات.

وأضاف الدكتور صابر وهيب بأن هذه الحالة نادرة جداً على مستوي العالم، وخاصة أن الطفل الذى تم استخراج الجنين من بطنه ذكر، وليس أنثي وأنه تم تشخيص الحالة متأخراً مما تسبب فى صعوبة العملية الجراحية، وأن التأخير فى تشخيص الحالة أدى لحدوث تضخم، وكان ذلك بسبب عدم متابعة عملية الحمل لأم الطفل الذى وجد فى بطنه الجنين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.