جائز ولا بدعة.. الإفتاء تحسم الجدل حول حكم صيام يوم الإسراء والمعراج

تسعى دار الإفتاء المصرية للرد على الشبهات والقواعد الفقهية المثيرة للجدل وأحكام الحلال والحرام، والأسئلة الجدلية عبر صفحتا الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي، وتبذل دار الإفتاء قصارى جهدها للإيجابة بالحجج المنطقة والأدلة الثبوتية على المواطنين، وأجابت دار الإفتاء المصرية على سؤال حول حكم صيام يوم الإسراء والمعراج هل هو جائز أم بدعة.

وأجاب الشيخ عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، بأن صيام يوم الإسراء والمعراج لا بدعة فيه كما يدعي البعض بل هو جائز شرعًا.

جائز ولا بدعة.. الإفتاء تحسم الجدل حول حكم صيام يوم الإسراء والمعراج 1
الاحتفال بالإسراء والمعراج

وعن الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج ذكرت دار الإفتاء أن هناك خلاف وقع بين العلماء في تحديد وقت الإسراء والمعرج، مضيفة أن ابن حجر روي في أقوال كثيرة من بينها أن الاحتفال بهذه الذكرى في شهر رجب جائز ولا حرمانية فيه مادام لم يشتمل على معصية بأن يكون قرآن كريم وذكر لعدم نهي النبي صلى الله عليه وسلم عنه.

لا يوجد ما يمنع من تلاوة القرآن في ذكرى الإسراء والمعراج

واستشهدت دار الإفتاء بأفعال بسيدنا بلال رضي الله عنه، عندما كان يصلى ركعتين بعد كل وضوء وصحابي آخر يقول بعد الرفع من الركوع ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، وعندما علم النبي صلى الله عليه وسلم لم ينهاهما بل بشرهما على الرغم أن الشرع لم يأمر بذلك.

وأوضحت دار الإفتاء أنه لا يوجد ما يمنع من الذكر وتلاوة القرآن الكريم في هذه الأوقات بل هي أمور محببة مضيفة أن الاحتفال في هذه الذكرى فيه تذكير بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ومعجزة الإسراء والمعرج طبقًا لقول الله سبحانه وتعالى “وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللهِ”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.