توقعات سعودية بمغادرة مليون و200 ألف أجنبي سوق العمل خلال العام الجاري

لا شك أن أزمة انتشار الوباء كوفيد المستجد، ستُلقي بآثارها السلبية على جميع مناحي الحياة في جميع أنحاء العالم وفي القلب منها المملكة العربية السعودية، التي سيتأثر قطاع عريض من العمالة الأجنبية الأضخم المتواجدة بها من تداعيات تلك الأزمة، والتي ستتمثل في إنهاء عقود مئات الآلاف من الوظائف في أكبر سوق جاذب للعمالة بالمنطقة العربية، خاصةً في ظل تأثر أوضاع الكثير من الشركات والمؤسسات والجهات الخاصة بذلك.

مئات الآلاف سيفقدون وظائفهم

وفي أحدث التقارير التي أعدته “مؤسسة جدوى للاستثمار، توقع محللين وخبراء بأنه سيغادر خلال العام الجاري ما يصل إلى مليون و200 ألف عامل أجنبي سوق العمل بالسعودية، في الوقت الذي ستستمر فيه معدلات البطالة بين السعوديين كما هي بنسبة 12 % بنهاية عام 2020، كاشفة عن أبز المهن التي ستتأثر بشكل مباشر جراء الأزمة الحالية.

أبرز المهن التي ستتأثر بالأزمة

وعن أكثر القطاعات تأثرًا، فسيكون العاملين بالضيافة والمطاعم وخدمات الأغذية والأنشطة الإدارية والمساندة، فضلاً عن خدمات المباني ووكالات السفر والإيجار والتأجير والأمن، بينما في النصف الثاني ومع بدء تعافي الاقتصاد السعودي، سيكون الأولية لسوق العمالة السعودية، وسيحمل التحسن الجديد آفاقًا أفضل لتوظيف المواطنين السعوديين.

العمالة الأجنبية في السعودية

جدير بالذكر أن آلاف المواطنين من جميع الجنسيات تحاول مغادرة المملكة والعودة إلى أراضيها خلال الفترة الأخيرة في ظل حالة الشلل التي تضرب القطاع الخاص السعودي، تزامنًا مع انتشار تقرير تفيد بإمكانية انتهاء العديد من العقود بعد 6 أشهور وقد يتم تخفيض الرواتب للنصف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.