تقرير وزارة الصحة والسكان حول السائحين الأجانب المصابين بفيروس كورونا بعد عودتهم من مصر

بعد تداول الأخبار عن إصابة عدد من الأجانب بفيروس كورونا بعد عودتهم من مصر، وهم حالات فرنسية وحالات في كندا وحالات في كندا وتايوان وأمريكا، لذلك أصدرت وزارة الصحة والسكان في مصر تقرير فني حول هذا الأمر، حيث قامت وزارة الصحة حسب ماجاء في تقريرها أنها قامت بتشكيل فريق من الإدارة العامة للوبائيات والترصد، للتوجه لمحافظتي الأقصر والقاهره، للفحص والتقصي للحالات المخالطة للحالات المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد.

تقرير وزارة الصحة والسكان

أشار التقرير إلى مخاطبة اللجنة الوطنية للوائح الصحية لمنظمة الصحة العالمية، وذلك لطلب التحقق وطلب معلومات كافية في حالة التأكيد، لكي تتمكن الوزارة من اتخاذ إجراءات مناسبة لهذا الأمر، كما خاطبت وزارة الصحة وزارة الخارجية، من أجل التواصل مع السلطات الفرنسية للتحقق من المعلومات ولطلب البيانات، وذلك قبل رد السلطات الفرنسية بأنها لا تتمكن من هذا الأمر بسبب سرية بيانات المرضى، كما أوضح التقرير أن السلطات الفرنسية ردت ببعض البيانات البسيطة، ولم تقم بذكر أسماء الحالات المصابة، ولا أماكن إقامتهم أو ذكر المزارات التي ترددوا عليها، ولا تاريخ مخالطتهم لحالات مؤكدة بإصابة الفيروس قبل قدومهم إلى مصر، وتضمن التقرير أن الحالات الفرنسية المصابة قد سافرت ضمن فوج سياحي لمصر من الفترة 5 فبراير إلى يوم 16 فبراير 2020.

تقرير وزارة الصحة والسكان حول السائحين الأجانب المصابين بفيروس كورونا بعد عودتهم من مصر 1
وزارة الصحة والسكان

كندا:

وأشارت وزارة الصحة والسكان إلى تتبعها لخبر جاء في وسائل الإعلام الكندية يوم 29 فبراير، والذي اوضح إصابة حالة بفيروس كورونا المستجد بعد عودته من مصر، وفي نفس اليوم قامت اللجنة الوطنية بتطبيق جميع الإجراءات السابقة، وكما حدث مع فرنسا حدث مع كندا ورفضت الأخيرة إمداد مصر ببيانات المريض، وأوضحت أن القوانين الفيدرالية تقوم بحماية هذه البيانات.

تايوان:

ورد بريد إلكتروني من اللجنة الوطنية في تايوان يفيد بوجود حالة إصابة بفيروس كورونا، يوم 28 فبراير 2020، وهي سيدة تعيش داخل الولايات المتحدة ولها تاريخ سفر ما بين الإمارات ومصر ما بين يوم 29 يناير ليوم 1 فبراير، وفور ذلك قامت الإدارات المعنية داخل وزارة الصحة بالتقصي اللازم، للمخالطين للحالة في القاهرة والأقصر وأسوان، ومتابعتهم لمدة 14 يوما وتبين عدم وجود أية أعراض عليهم.

نتائج التقصي

  • الفوج الفرنسي وصل إلى مصر يوم 5 فبراير وغادر يوم 16 فبراير متوجه إلى فرنسا، ولم يتم تأكيد حالات الإصابة إلا يوم 28 فبراير أي بعد مرور 12 يوماً من دخول الفوج السياحي إلى فرنسا.
  • أشار التقرير إلى عدم ظهور أي اعراض مرضية على المخالطين للفوج السياحي ، سواء في القاهرة أو أسوان أو الأقصر، مع عدم وجود حالات أمراض تنفسية حادة في الأقصر وأسوان.
  • بعد ورود بريد إلكتروني من المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بوجود حالة إصابة بالفيروس لها تاريخ سفر إلى مصر، والتي أظهرت نتائج التقصي أنها حالة مرتبطه بالرحلة النيلية المبلغ بها من اللجنة الوطنية في تايوان، قامت الجهات المعنية بوزارة الصحة بفحص الباخرة السياحية، وزيارة مستشفيات الأقصر وأسوان ومقابلة مدير الشركة السياحية داخل مقرها بمصر الجديدة وزيارة فندق إقامة الفوج السياحي للتقصي الوبائي، وتبين عدم وجود أعراض مرضية على طاقم الباخرة والنزلاء، سوى لطفل فرنسي الجنسية عمره 6 سنوات وتم سحب عينة وتحليلها وأثبت التحليل إيجابيته لفيروس الإنفلونزا الموسمية.

وأشار تقرير وزارة الصحة والسكان إلى أنه تم حصر جميع الأفواج السياحية على الباخرة، حتى يوم 19 فبراير وهو تاريخ مغادرة آخر فوج خالط الحالات المؤكدة بالإصابة، وأخلص التقرير بعد المراسلات مع اللجان الوطنية لتايوان وأمريكا ومع منظمة الصحة العالمية أن السيدة الأمريكية من أصل تايواني والمصابة بالفيروس، هي مصدر العدوى للحالات الأمريكية، حيث تم اكتشاف إصابتها يوم 1 مارس الجاري.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.