تقارير طبية تحذر من الوباء الذي لا مفر منه.. يشبه الإنفلونزا ويمكنه إبادة ملايين البشر

حذر تقرير مؤشر الأمن الصحي العالمي، الذي أعده مجموعة من العلماء في مركز الأمن الصحي بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، ومبادرة التهديد النووي؛ من انتشار مرض وبائي يشبه الإنفلونزا، وصنفوه بأنه مرض فتاك يمكنه اكتساح الكوكب خلال 36 ساعة وإبادة ملايين البشر، بسبب انتقاله بسرعة من خلال الأشخاص الذين يسافرون باستمرار.

الوباء الذي لا مفر منه يشبه الإنفلونزا ويمكنه إبادة ملايين البشر

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن ما يدعو للقلق هو امتلاك 13 دولة فقط حول العالم للموارد اللازمة لمكافحة الوباء الذي لا مفر منه، وذلك من خلال مراجعة أنظمة الرعاية الصحية بجميع أنحاء العالم.

وتعتبر  غالبية الدول الأفريقية أقل استعدادا لمواجهة هذا الوباء، نظرا لسوء التحصين، بينما تعتبر دول الاتحاد الأوروبي من أكثر الدول استعدادا للمواجهة.

وقد وجه فريق البحث القائم بإعداد التقرير، توصياته لحكومات الدول بضرورة تجهيز الأموال؛ وذلك لتوفير الاستعدادات اللازمة لمواجهة الأوبئة، مؤكدة على دور الأمم المتحدة في تنسيق الاستجابات بين الحدود الدولية.

وقد اعتمد العلماء في تقييمهم لكيفية تعامل جميع بلدان العالم مع هذا الوباء، على النظر إلى أمن حدود الدولة ودخلها وأنظمة الرعاية الصحية بها، وذلك فضلا عن العوامل التي قد تضعف من الاستجابة، كعوامل الخطر الاقتصادية والسياسية والبيئية والاجتماعية.

وأشار العلماء إلى وجود خلل وضعف كبير في الاستعداد، حيث وجدوا أن متوسط إصابة البشر بهذا الوباء يزيد عن 40 شخص من كل 100 شخص.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.