تفاصيل حول الفنان التشكيلي محمد خدة الذى احتفل به محرك جوجل

احتفل محرك البحث جوجل بذكرى الفنان التشكيلي والرسام الجزائري الكبير محمد خدة أحد مؤسسي فن الرسم الجزائري المعاصر، وهو أحمد أعمدة ما يسمى بـ مدرسة الإشارة، حيث قام محرك البحث تغيير صورته إحتفالاً بالفنان التشكيلي الكبير الذى ولد في عام 1930 وتوفي 1991 م، حيث ظهر محرك البحث في يوم 13 مارس بصورة مختلفة عن الصورة المعتاد عليها من قبل مستخدمي المحرك.

احتفال جوجل بالفنان التشكيلي محمد خدة

احتفال جوجل بالفنان التشكيلي محمد خدة
احتفال جوجل بالفنان التشكيلي محمد خدة

من هو محمد خدة

بعض أعمال محمد خدة الرسام الجزائري
بعض أعمال محمد خدة الرسام الجزائري

يعتبر محمد خدة من أهم مؤسسي فن الرسم الجزائري المعاصر، وقد ولد محمد في الرابع عشر من مارس من عام 1930 مستغانم، وقد عاش الفنان في طفولته حياة مليئة بمظاهر البؤس والفقر، ولذلك بدأ في مجال الطباعة من أجل تأمين قوته وقوت والديه المكفوفين، ولم يتلقى أي تعليم أكاديمي يؤهله من أجل ممارسة الفن التشكيلي، حيث كان عصامياً.

هذا وقد بدأ الفنان بالهوس في الألوان والخطوط، حيث كانت بدايته مع الرسم الواقعي في سنة 1947، وقد بدأ يرسم أولى لوحاته وهو في سن 17 من العمر، وقد اضطر إلى الهجرة إلى فرنسا في عام 1952، حيث كان يكد بالعمل، وقد ألتقى في باريس مع العديد من الشخصيات الفنية والثقافية من جنسيات مختلفة، وقد أسهمت في تشكيل رؤيته الفنية وإثراء تجربته بالعناصر الجديدة.

أعمال محمد خدة الفنان التشكيلي الجزائري

  • نصب الشهداء في مدينة المسيلة
  • كتب لأشهر الكتاب مثل ديوان الوردة لجان سيناك سنة 1964 بالإضافة إلى “من أجل إغلاق نوافذ الحلم” لرشيد بوجدرة سنة 1965 و “العصفور المعدني” لالطاهر جعوط سنة 1982 وأيضا كتب للفرنسي جون ميشال وجورج برنارد.
  • كتاب “عناصر من أجل فن جديد” أصدره بالإشتراك مع آنا غريكي سنة 1967، وكتاب “أوراق مبعثرة ومجتمعة” عن منشورات “سناد”، الجزائر سنة 1983.
  • صمم ديكورات أبرز مسرحياته، كما أنه أنجز ديكور مسرحية ولد عبد الرحمان كاكي “بني كلبون” سنة 1974
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.