تفاصيل إعلان شركة هيرتز العالمية لتأجير السيارات إفلاسها والسبب كورونا

أعلنت شركة ( هيرتز ) العالمية العاملة والمتخصصة في تأجير السيارات عن إفلاسها. لأنها تحتاج إلى ما يقرب من 19 مليار دولار من أجل سداد ديونها العاجلة، بسبب انخفاض عمالتها في ظل تفشي فيروس كورونا كوفيد 19. وقالت إدارة الشركة أنها تستعد لأن تقدم الملف الخاص بالإفلاس بعد 7 أيام من اليوم وذلك في ظل العجز الضخم والهائل الذي حدث منذ 30 يومًا بالضبط.

فيروس كورونا يفلس شركة هيرتز العالمية لتأجير السيارات

وتقول إدارة الشركة أنها أصيبت بشلل كامل وتام في هيرتز بسبب فيروس كورونا كوفيد 19 واضطرت إلى أن تقوم بتخفيض العمالة، وتسريع عدد ضخم من الموظفين من مقرها في ولاية فلوريدا الأمريكية. وأعلنت الشركة عن أنها تستغني عن خدمة نحو عشرة آلاف عامل. وأدى ذلك إلى أن أسهمها تراجعت بصورة ضخمة، وبنسبة تصل إلى 80% تقريبًا، ما جعلها مضطرة آسفة إلى إعلان الإفلاس.

تصاعد الخسائر والديون في شركة هيرتز العالمية هو سبب تقدمها لإعلان الإفلاس

وأعلنت شركة Hertz عن عائدات سنوية بلغت 9.8 مليار دولار العام الماضي ، وهو رقم قياسي للشركة ، وإيراداتها من السيارات المستأجرة مماثلة لتلك التي حققتها منافستها Avis Budget Group – CAR . لكن لدى هيرتز مشاكل سبقت وباء كورونا كوفيد 19. فقد سجلت خسارة صافية قدرها 58 مليون دولار في عام 2019 ، بانخفاض عن خسارة قدرها 225 مليون دولار في عام 2018. ولكن في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام خسرت 356 مليون دولار.

كان لدى هيرتز 18.8 مليار دولار من الديون في دفاترها اعتبارًا من 31 مارس ، بزيادة 1.7 مليار دولار عن نهاية العام الماضي. ومعظم هذا الدين ، 14.4 مليار دولار ، مدعوم بمركباته. ويشمل ذلك الدين الذي فاتته السداد في نيسان (أبريل) دفع هذه الأزمة الأخيرة. لم يكن لديها سوى مليار دولار نقدًا في ميزانيتها العمومية حتى نهاية مارس ،

من هي شركة هيرتز Hertz العاملة في تأجير السيارات عالميًا؟

تأسست شركة هيرتز Hertz في شيكاغو قبل أكثر من قرن على يد والتر جاكوبس Walter Jacobs ، الذي باع الشركة في عام 1923 إلى جون هيرتز John Hertz ، الذي أعاد تسميتها ووسع أسطولها إلى 600 سيارة. وبدأ أول شبكة تأجير وطنية أمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1925 وفتح أول مطار في مطار شيكاغو ميدواي في عام 1932.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.