تفاصيل أزمة العقارات في الكويت بسبب خفض رواتب الموظفين

تتعرض الكويت لفترة كساد كبير في سوق العقارات وانخفاض في الأسعار خلال هذه الفترة والتي لا يعرف إلى أي مدى سوف تمتد، وتأتي هذه الأزمة مع تداعيات أزمة كورونا التي عصفت بالكثير من موارد الدولة ومن أهمها النفط الذي توقف بسبب توقف معظم الأنشطة التي تعتمد عليه في العالم، وتوقف التصدير أيضاً،

تفاصيل أزمة العقارات في الكويت

بدأت أزمة العقارات سواء في الشراء أو الإيجار في الكويت تتضح مع انتشار فيروس كورونا وبداية خفض رواتب الموظفين في الدولة، والتي تبعتها تخلي الكثير من الشركات عن موظفيها خاصة من المقيمين وهجرة الكثير منهم، مما أدى إلى وجود فائض في الشقق التي يتم تأجيرها داخل الكويت والتي كان يعتمد أصحابها على الدخل الدائم منها، وبدأ أسعار الإيجارات تنخفض بالتبعية.

ازمة العقارات في الكويت
ازمة العقارات في الكويت

أسباب أزمة العقارات في الكويت

تعود أزمة القعارات في الكويت إلى عدة أمور ترجع جميعها إلى تفشي فيروس كورونا والذي أدى إلى توقف الحال في العالم وتوقف الأنشطة المختلفة في الكويت:

  • تراجع أسعار النفط وهي من أولى مصادر دولة الكويت
  • خفض رواتب الموظفين
  • هجرة الكثير من المقيمين
  • توقف الكثير من الشركات والتخلي عن العمالة
  • دخول مجموعة من العقارات الحديثة إلى سوق الاستثمار

أدت هذه الأسباب جميعا إلى توقف سوق العقارات وحدوث أزمة كبيرة في الإيجار وتوقف الحالة التجارية في هذا المجال الهام في الدولة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.