تشخيص طبي خاطئ تسبب في إصابة عائلة كاملة بكورونا في السعودية

روى المتحدث الرسمي لخميس مشيط بدر القرني قصة إصابته وعائلته بكورونا، متسائلًا من يتحمل مسئولية إصابته وعائلته بالفيروس، وتأتي تلك الرواية في الوقت الذي تؤكد فيه المملكة العربية السعودية على التوسع في إجراء المسحات للمشتبه في إصابتهم، وفي ظل تعامل الكثير من الأطباء مع حالات الاشتباه على أنها كورونا إلا أن يتم إثبات العكس، إلا أن ما حدث مع “بدر” وعائلته كان مختلفًا.

تشخيص طبي خاطئ تسبب في إصابة عائلة كاملة بكورونا

تشخيص طبي خاطئ تسبب في إصابة عائلة كاملة بكورونا في السعودية 1

نشر بدر القرني على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدة أكد فيها إصابته بحمى منذ أسبوع، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى المصاحبة، الأمر الذي دفعه إلى مراجعة مركز الرعاية الصحية في الحي التابع له، وقد طلب منهم إجراء مسحة له، إلا أن الطبيبة المختصة رفضت إجراء المسحة، وقامت بتشخيص الحالة على أنها أنفلونزا موسمية، وبعد مرور أسبوع تم إثبات أن حالته هي حالة إصابة مؤكدة بكورونا، إلا أن جميع أفراد عائلته مصابون الآن بالفيروس التاجي، وتساءل عمن يتحمل مسئولية إصابته هو وأسرته.

جدير بالذكر أن عسير تشهد ارتفاعًا في الأعداد المصابة بكورونا، خاصة مدينة أبها ومحافظة خميس مشيط، كما أعلنت وزارة الصحة السعودية أمس عن إصابة 3.733 جديدة بكورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، فيما تم تسجيل 36 حالة وفاة جديدة، وهو ما يعكس هدم وجود سلوكيات منضبطة في المجتمع حسب الدكتور محمد العبد العالي المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة السعودية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.