تسريح بعض العاملين في الحكومة بشكل دائم.. التنظيم والإدارة يكشف الحقيقة

بين الحين والآخر تترد معلومات على منصات مواقع التواصل والاجتماعي حول نية الحكومة تخفيض عدد الموظفين في الجهاز الإداري للدولة، وارتبطت الشائعات دائمًا بشروط صندوق النقد الدولي، ليؤكد المركزي للتنظيم والإدارة، عدم صحة المعلومات المتداولة حول الاستغناء عن نسبة العالمين بالجهاز الإداري عقب قرار تخفيض أعدادهم بسبب فيروس”كورونا”، قائلًا إن هذه المعلومات غير صحيحة.

ورصد المركز العديد من الشائعات المنتشرة حول نية الحكومة تسريح عديد كبير من العمالة بشكل دائم عقب قرار تخفيض أعداد العاملين بسبب فيروس كورونا، موضحاً أن قرار الحكومة المصرية اتخذت القرار ضمن حزمة الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس”كورونا” داخل البلاد.

استئناف العمل لجميع الموظفين في الدولة بعد 15يومًا

وأوضح المركز إنه من المقرر استئناف العمل لجميع الموظفين في الدولة عقب فترة السماح التي اتخذتها الحكومة والتي تتراوح لمدة 15 يومًا ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار وباء “كورونا” المستجد داخل البلاد.

تسريح بعض العاملين في الحكومة بشكل دائم.. التنظيم والإدارة يكشف الحقيقة 1
الاستغناء عن العمالة

وسجلت مصر  46 إصابة جديدة بـ”كورونا” داخل البلاد فيما أكدت وزارة الصحة ارتفاع معدلات الحالات التي تحولت نتائجها من إيجابية إلى سلبية حتى 42 حالة طبقًا للنتائج التحليلية التي أكدتها المعامل المركزية في الوزارة، ليرتفع إجمالي الحالات المصابة في مصر إلى 256 حالة.

وكانت الحكومة قررت تخفيض عدد العمالة في الجهاز الإداري للدولة مدفوعة الأجر لمدة 15 يومًا فقط ضمن الخطة الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس”المستجد” داخل البلاد، وهم الموظفة الحامل أو التي تراعى طفًلًا أقل من 12 عامًا أو من ذوى الاحتياجات الخاصة والموظف المصاب بأمراض مزمنة والعائد من خارج البلاد أو المخالط لمصاب بمرض معد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.