ترصدوا نفحات الله واكثروا من الدعاء .. على جمعة يوضح أهمية ليلة النصف من شعبان

عن أهمية إحياء ليلة النصف من شعبان، كتب الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ” تحروا نفحات الله التي ذكرها رسوله في الحديث الشريف «إن لربكم في أيام دهركم لنفحات فتعرضوا لها لعل أحدكم أن تصيبه منها نفحة لا يشقى بعدها أبدا» [الأوسط-الطبراني]”، فعلى المسلم أن يتحرى الأزمنة والأماكن والاحوال الفاضلة التي يستحب فيها الدعاء والإكثار من الأعمال الصالحة .

أكثروا من الذكر والدعاء في هذه الأحوال

وذكر جمعة في سطوره التي كتبها عن فضل كثرة الدعاء والذكر في نفحات الله، والتي ذكر منها على سبيل المثال :
الدعاء في ليلة القدر وفي جوف الليل الآخر و ليلة النصف من شعبان وعقب الصلوات المكتوبة وبين الأذان والإقامة وعند الآذان ووقت نزول المطر وعند الزحف في سبيل الله وساعة في يوم الجمعة وهي على الأرجح ما بين العصر والمغرب وبعد زوال الشمس قبل الظهر والدعاء عند المريض والدعاء بعد الثناء على الله والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وعند شرب ماء زمزم وعند السجود في الصلاة وعند صياح الديك .

أحوال أخرى يستحب فيها الدعاء

وأضاف المفتي السابق، أن من الأحوال التي يستجيب الله فيها الدعاء، دعاء المسلم لأخيه بظهر الغيب، والدعاء في شهر رمضان، والصائم حتى يفطر وعند فطره، ويوم عرفة، دعاء المسافر، ودعاء المظلوم، ودعاء الإمام العادل، ودعاء المضطر، ودعاء الصالحين، سائلًا الجميع أن يدعوا له بالخير، أسوة بسؤال النبي صلى الله عليه وسلم، لعمر بن الخطاب بقوله ” أشركنا يا أخي في دعائك” .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.