ترامب يُغرد| ما يحدث انقلاب على سلطة الشعب وحريته وأصواته

جاء إلى السلطة ومعه جاء الجدل، شخصية لها كاريزما تُميزها كثيراً عن كل من تسيد سُدة البيت الأبيض على الإطلاق، هو الرئيس الأمريكي الذي تخطت طلبات عزله من قبل الحزب الأكبر المنافس لحزبه أعلى مستوى على الإطلاق بتاريخ الولايات المتحدة، هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاء بالعديد من النقاط المُثيرة للجدل والنقاش وسبق وأن نجا بالفعل من محاولة الحزب الديمقراطي منذ عام لعزله إلا أن هذة المرة العاقبة تختلف، فإن لم ينجح الديمقراطيين في عزل ترامب بالتأكيد سينجحون في خصم عدد ليس بالقليل من نقاط شعبيته حتى في صفوف حزبه الجمهوري قبيل الانتخابات القادمة، فالأمر هذة المرة يتعلق بشرف دستورية منصب الرئيس بأكبر الديمقراطيات بالعالم، وهذة المرة رد ترامب بعنف على محاولات الديمقراطيين لعزله من منصبه حتى أنه منذ يومين غرد أكثر من ثلاثين تغريدة في يوم واحد تعليقاً على الأحداث، ومنذ قليل جاء رده الأحدث بأن ما يحدث ليس عزل بل انقلاباً .. فما هي التفاصيل.

ترامب يرد ويتهم الديمقراطيين بالانقلاب

حيث أكد الرئيس الجمهوري الحالي للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب أن السعي الدءوب من قبل الحزب الديمقراطي لعزله على خلفية فضيحة اتصال ترامب بالرئيس الأوكراني ليحثه على التصريح بملفات تدين منافسه بالانتخابات الديمقراطي “جو بايدن” بأنه ليس محاولة للعزل بل هي انقلاب فعلي على سلطة الشعب الأمريكي وحريته وتصويته للرئيس، بل أضاف أنه انقلاب على الحرية التي منحها الله للشعب الأمريكي.

ولقد تأزم الموقف بالنسبة لترامب حيث استدعى بالفعل مجلس النواب والذي يغلب عليه الديمقراطيين محامي ترامب “رودي جولياني” والذي قام بالاتصال المباشر مع الرئيس الأوكراني نيابة عن ترامب لحث الأخير على استهداف سمعة جو بايدن

وهذا ما اعتبره الحزب الديمقراطي إساءة استخدام للنفوذ والسلطة من قبل الرئيس، ومما زاد الأمر سوء أن محامي ترامب أقر فعلياً بالاتصال بالرئيس الأوكراني.

وتظل عملية عزل ترامب معقدة وفي يد مجلس الشيوخ الذي يغلب عليه أغلبية حزب ترامب الجمهوريين، ومن ثم لن يتمكن الحزب الديمقراطي من عزل ترامب دون موافقتهم إلا إذا حدثت المفاجأة وقرر الحزب الجمهوري التخلص من أعباء مشاكل ترامب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.