تأييد إسلامي واسع لقرار السعودية بإقتصار الحج على جميع الجنسيات بالداخل

قررت السلطات السعودية أن يقتصر حج هذا العام على المتواجدين داخل المملكة من المواطنين والمقيمين وبأعداد محدودة، وذلك للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب حوالي 9 مليون شخص حول العالم، وتسبب في وفاة ما يقرب من نصف مليون ضحيه في جميع الدول، وما زال يصيب أعداد جديدة، ويحصد أرواح المزيد من البشر .

تأييد منظمة التعاون الإسلامي

رحب الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، بالقرار السعودي بشأن إقامة حج هذا العام بأعداد قليلة من جميع الجنسيات المتواجدة داخل المملكة، ضمن الإجراءات الاحترازية الصارمة التي توفر إقامة الشعيرة هذا العام بأقصى درجات الأمان، مدعمًا القرار الذي يهدف إلى تقليل الأثار السلبية للجائحة، والحيلولة دون انتشار وتفشي الجائحة، ومثمنًا الجهود التي تقوم بها المملكة لضمان صحة وسلامة ضيوف الرحمن، ليس الآن فقط ولكنه نهج ولاة الأمر في المملكة، ولا سيما في هذا العام بناء على تعليمات الملك سلمان، خادم الحرمين الشريفين .

دفع الضرر مقدم على جلب المنفعة

وأيدت أيضًا هيئة كبار العلماء القرار، كونه يدفع الضرر قدر الإمكان الذي هو مقدم على جلب المنفعة، ولا سيما أن التجمعات تسبب في انتقال العدوى بشكل أسرع، مشيرة إلى أن المملكة حرصت على إقامة شعائر الحج، إلا أنها درءًا للمفاسد وتقليلها، فاتخذت قرارها بتقليص الأعداد إلى أكبر قدر ممكن، واقتصار أداء الفريضة الخامسة على جميع الجنسيات من داخل المملكة فقط .

تعليق الأزهر والأوقاف المصرية

علقت وزارة الأوقاف على قرار المملكة بشأن حج هذا العام، بأنه متسق مع مقصد الشرع الحنيف في الحفاظ على النفس البشرية، كما أنه يمكن عدد من المسلمين من أداء مناسك الحج في أجواء آمنة، وكذلك أشاد الأزهر الشريف بجهود خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده في الحفاظ على سلامة الحجيج وتقديم أفضل الخدمات لهم والتيسير عليهم والحفاظ على سلامتهم .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.