تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام بسبب كورونا.. تفاصيل

نجحت ضغوط اللجنة الأولمبية الدولية في تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) الذي أصاب أكثر من 350 ألف شخص حول العالم فضلا عن وفاة أكثر من 15 ألف آخرين.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، في تصريحات أوردتها وسائل الإعلام اليابانية: إنه توصّل إلى اتفاقٍ مع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، إلى تأجيل الأولمبياد لمدة عامٍ تقريبًا، على أن يكون صيف عام 2021 هو الموعد المقترح لإقامة الألعاب الأولمبية، التي كان مقررًا لها 24 يوليو حتى 9 أغسطس 2020 في مدينة طوكيو.

تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام

وذكر ديك باوند لكريستين برينان، عضو اللجنة الأولمبية الدولية، أن دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 سيجري تأجيلها حتى عام 2021 بسبب انتشار فيروس كورونا، وذلك بناء على المعلومات التي حصلت عليها اللجنة الأولمبية الدولية، مؤكدًا أنها لن تبدأ في 24 يوليو 2020.

أما رئيس اللجنة الأولمبية توماس باخ، فقد قال في وقت سابق، إن الحياة الإنسانية أهم من إقامة أي منافسة رياضية، لكن تريد اللجنة الأولمبية الدولية أن تكون جزءًا من الحل، مشيرًا إلى أن الحكومة اليابانية، كانت ترفض التأجيل تمامًا، وعازمة على استضافة أولمبياد “آمنة” حسب قولها، في موعدها المحدد لكن الضغوطات تزايدت، خصوصًا بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رغبته في ترحيلها لمدة عام.

إجماع دولي

الرغبة في تأجيل البطولة كان أكبر من مجرد المخاطرة وتنظيمها بشكل آمن، إذ قالت بيرت كوجول رئيسة اللجنة الأولمبية النرويجية، إن النرويج لن تُرسل رياضييها إلى أولمبياد طوكيو 2020 حتى يجري السيطرة على الوباء، فيما طالبت العديد من الدول الأخرى مثل: سويسرا والنمسا وفرنسا وكندا بتأجيل منافسات دورة الألعاب الأولمبية، حرصًا على حياة اللاعبين من الفيروس القتل.

تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 لمدة عام بسبب كورونا.. تفاصيل 1

أما يورج شتايل رئيس اللجنة الأولمبية السويسرية فقال هو الآخر في بيان، إنه وسط هذه الظروف الصعبة لا نعتقد أنه من الممكن إقامة منافسات عادلة وعالمية تتسم بالطابع الأولمبي لذلك نطالب اللجنة الأولمبية الدولية بالتأجيل، كما دعا فيرنر كوجلر وزير الرياضة النمساوي، إلى تأجيل الأولمبياد، من أجل صحة وسلامة جميع المشاركين والمدربين والمشجعين.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.