بيان هام جديد من وزير التعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة وأبحاث صفوف النقل

استمرارًا للقرارات المكملة لقرارات مارس بشأن إلغاء امتحانات الترم الثاني واستبدالها بأبحاث لصفوف النقل من الصف الثالث الابتدائي حتى الصف الثالث الإعدادي، أصدر وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، قرارًا جديدًا حسم فيه المطالبات بإلغاء الأبحاث الإلكترونية والورقية المطلوب من التلاميذ، فضلاً عن قرار آخر يخض امتحانات الثانوية العامة المقبلة.

وزير التعليم يحسم موقف الأبحاث

وبعد المطالبات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل أولياء الأمور، مبررين صعوبة إجرائها أو استغلالهم من قبل أصحاب المكتبات أو من خطورة التجمعات، أكد وزير التربية والتعليم بأن مشروع البحث لكل طالب هو جزأ لا يتجزأ من استكمال إجراءات الانتقال للصف التالي، وهو بديل ضروري لإلغاء اختبارات الترم الثاني، وبناءً عليه لابد من إعداد البحث وتقديمه قبل الموعد المقرر له رسميًا.

وزير التعليم
بيان هام جديد من وزير التعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة وأبحاث صفوف النقل

وأكد الوزير بأن الطالب الذي لا يستطيع إعداد البحث إلكترونيًا، يمكنه إعداد هذا البحث من خلال الاستعانة بالمصادر أو مع مجموعة من زملائه، كما يمكنهم إعداد تلك الأبحاث ورقيًا، مؤكدًا بأم هذا الأمر لا يستدعي كل هذا الجدل على الإطلاق، مشددًا على أنه في حالة عدم تقديم الطلب البحث، فيعتبر ذلك بمثابة أن الطالب راسب في مادة سيتم اختباره فيها لاحقًا، مؤكدًا بأنه سيتم الإعلان في أول مايو عن طريقة تسليم الأبحاث.

يهمك أيضًا:

وقرار ثاني بشأن امتحانات الثانوية العامة

ومن ناحية أخرى، أكد وزير التعليم، بأن امتحانات الثانوية العامة تخضع لقانون رسمي يحدد مواعيدها وطريقتها ومواصفاتها، وبناءً عليه لا يستطيع أحد الإخلال بهذا القانون إطلاقًا، ولا يستطيع أحد أن يقرر حذف المواد التي لا تضاف للمجموع من جدول الامتحانات، بناءً على بعض المطالبات أو التصريحات، مطالبًا الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم بضرورة الرضوخ لقرار الوزارة ومساعدة الوزارة في تطبيق قراراتها.

بيان هام جديد من وزير التعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة وأبحاث صفوف النقل 1

كما أشار الدكتور طارق شوقي، إلى أن قرار وجود الطلاب في لجان للامتحانات هو قرار دولة وليس وزارة، وبناءً عليه سيتم الأخذ في الاعتبارات جميع القرارات الاحترازية والوقائية التي تضمن الحفاظ على صحة الطلاب والمدرسين، بينما قرار تأجيل امتحانات الثانوية العامة سيكون أمر صعبًا للغاية سيضع الوزارة في موقف صعب مثلما حدث مع المدارس الدولية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.