بيان من وزارة الصحة بشأن استيراد دم ملوث بفيروس “الإيدز” من دولة أجنبية

أصدرت وزارة الصحة بياناً رسمياً تنفى فيه عدم صحة الشائعات المتداولة بفيديو يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن قيام مصر باستيراد وحدات دم ملوثة بفيروس فقدان المناعة المكتسبة “الإيدز” من دولة أجنبية.

أكدت وزارة الصحة والسكان فى بيانها بأن دخول وحدات الدم أو مكوناته أو مشتقاته تكون تحت رقابة مشددة وصارمة، وأن دخول وحدات الدم لمصر يكون من خلال إجراءات وقائية تقوم بها وزارة الصحة، وذلك وفقاً للمعايير العالمية.

أضافت وزارة الصحة والسكان بأن لا يتم الإفراج عن أي وحدات للدم مستوردة من الخارج أومهداه إلا بعد الحصول على موافقة وزارة الصحة والتأكد من أن هذه الوحدات أو مكوناتها أو مشتقاتها سلبية لمرض الالتهاب الكبدي الوبائي أو فيروس فقدان المناعة المكتسبة “الإيدز”.

وأكدت الوزارة كذلك بأنه يتم تحليل عينات الدم الواردة لوزارة الصحة للتأكد من سلبيتها من أي فيروسات وذلك لوحدات الدم ومكوناته ومشتقاته، مضيفة بأن أرصدة الدم الموجودة بجميع المستشفيات الحكومية فى مصر هى دماء المصريين وتبنى سياسة التبرع بالدم، كما أن الوزارة لديها مخزون كاف فى جميع فروع بنوك الدم بكافة المحافظات.

واختتمت وزارة الصحة والسكان بيانها بأنها تهيب بجميع المواطنين تحري الدقة وعدم الانسياق وراء الشائعات التى تهدف لإثارة البلبلة بين المصريين وتهيب بكافة وسائل الإعلام وجميع المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة فى نشر الحقيقة والتواصل مع الجهات المعنية قبل نشر أخبار خاطئة لا تستند للحقيقة وتثير الرأي العام وتزعزعه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.