بيان من مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بشأن أمن مصر والسودان وسد النهضة الأثيوبي

خلال الأيام القليلة الماضية حدثت بعض التطورات في ملف سد النهضة الأثيوبي، وخاصةً بعد انتهاء المفاوضات بين الدول الثلاثة مصر وأثيوبيا والسودان دون الوصول إلى اتفاق، وإعلان أديس أبابا عن عزمها ملء السد بموافقة أو عدم موافقة مصر، مما اضطر القاهرة لإحالة ملف السد إلى مجلس الأمن في الأمم المتحدة لإجبار أثيوبيا على العودة إلى المفاوضات وعدم اتخاذ أي خطوات أحادية الجانب.

بيان من مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بشان سد النهضة

وخلال اجتماع مجلس الوزراء السعودي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، شدد المجلس على ضرورة العودة إلى طاولة المفاضات مرة أخرى، ومؤكداً على أن أمن مصر والسودان المائي هو جزء لا يتجزأ من أمن المنطقة العربية بأسرها.

كما رفضت المملكة العربية السعودية اتخاذ أي إجراء من شأنه المساس بأمن مصر القومي المائي، وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، فإن مجلس الوزراء السعودي تناول آخر التطورات في هذا الملف وما حدث في اجتماع وزراء خارجية العرب الأخير، وتشكيل لجنة لمتابعة ملف سد النهضة في مجلس الأمن.

ورفض مجلس الوزراء السعودي القيام بأي عمل يمس أو يضر حقوق مصر والسودان في مياه النيل، موجهاً بالعودة للمفاوضات مح حسن النية بين الأطراف الثلاثة، والتوصل لاتفاق يرضي الدول الثلاثة، كما قامت الدول الأعضاء بمجلس الأمن بإعلانهم الدعم الكامل لما يقوم به الإتحاد الإفريقي من مجهودات لحل ملف سد النهضة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.