“بنات بلدي أحسن بنات .. لكن دي راحة شخصية” .. المتزوج من المسنة البريطانية يرد على مهاجميه

قال محمد ابراهيم، المتزوج من انجليزية تخطت السبعين من عمرها، “مفيش حاجة اسمها فرق سن في الزواج”، مشيرًا إلى أنه تعرف على زوجته من خلال موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتبادلا مشاعر الحب والاعجاب، وطلبت منه الحضور إلى مصر، وتزوجها من اليوم الأول لوصولها، وطلبت منه أن تعيش معه في مصر .

لم أطمع في أموالها .. وتعيش بمعاشها الشهري

وتابع إبراهيم حديثه، خلال مداخلة مع فضائية “مساء dmc”، أمس الاحد، قائلًا : ” لم اطمع في أموالها، فهي ليست غنية كما يعتقد البعض، وليس لها دخل سوى معاشها الشهري”، مضيفًا : ” السعادة مش مال وبس، الحب تفاهم ومشاعر جميلة، وأوقات سعيدة يعيشها الإنسان، ومش ذنبي أن بعض الناس نظرتهم مادية” .

محمد ابراهيم يرد على المنتقدين من مصر وبريطانيا

ورد إبراهيم على مهاجمته في الصحف المصرية والانجليزية، والسوشيال ميديا، ” مش زعلان من اخواتي المصريين اللي بيهاجموني على السوشيال ميديا، أو في الصحف المصرية أو الانجليزية، الجميع تفهم موقفي الآن، سوى بعض من يعانون من أمراض نفسية، ومش هسمح لحد يهاجم بلدي من الخارج، أنا معملتش حاجة غلط، وبنات بلدي أحسن بنات في العالم لكن دي راحة نفسية، ويوجد حالات طلاق كثيرة لبنات في سننا ” .

أولادها كانوا معترضين في البداية إلا أنهم تفهموا الأمر وشكروني

وأوضح الشاب المصري، أن أبناء زوجته المسنة، كانوا معترضين على زواجهما، إلا أنهم عندما وجودوني أراعيها، شكروني على حسن تعاملي معها، وقالولي : ” أنت بتراعيها أكثر مننا “، ورديت عليهم : ” هيا دي شهامة المصريين “، مؤكدًا انه سعيد معها، ولا يعكر صفو حياته، سوى إصرار بعض الناس على انتقاده وتوجيه اللوم له، مع ان الأمر شخصي، وليس هناك مبرر لكل ما يقال .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.