بكاء رجل الأعمال عبدالله العثيم أثناء حديثه عن قصة تركه الدراسة والعمل مع والده

أجرى روى رئيس مجلس إدارة شركة عبدالله العثيم القابضة، رجل الأعمال الشهير عبدالله بن صالح العثيم، مساء السبت، لقاءًا تليفزيونيًا مع برنامج الليوان، كشف فيه تفاصيل قصة تركه الدراسة والعمل في التجارة مع والده، فضلاً عن الشراكة مع إخوته التي انتهت بالانفصال، كذلك أشهر المواقف التي قابلته في حياته وعن تفاصيل التوسع في تجارته وطرق كسب الزبائن وغيرها من الأمور الهامة في الحلقة المشوقة التي كانت تريند في المملكة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي

نص تصريحات العثيم

وقال العثيم:

الوالد الله يغفر له ويرحمه عرض عليَّ في 1996 لأني كنت أعمل معه وتركت الدراسة.. فقال لي يا عبدالله بسوي عقد أنت ليك 50% وأنا ليَّ 50%، وأنت تكون شريك معي وزاول التجارة.. ثم أخذ الوالد أخذ مزرعة في الخرج وبدأ يريح ما يجي عندنا للعمل، فاعترضت أنا قلت للوالد ما أبغى أكون تاجر مثل إخواني.. الله يسلمك ويطول عمرك.. قالي نبي نشتغل سوا.. فقال عبدالله أنت تبي خوانك معك، نبي نسوي شركة أنت ليك ربع، ومحمد له ربع، وعبدالعزيز ليه ربع، وأنا ليَّ ربع، شد حيلك أنت وإخوانك اشتغلوا.. سوا عقد ووقع عليه الشهود، كان حط ليه راتب 1000 ريال، وكان يأخذ رواتبي يحطها مساهمات وكان يبي هذا أمان ليَّ لأني ما درست”.

وطرق التسويق لكشب الزبائن

وعن سؤال الطرق التي يكسبون بها الزبائن، أشار العثيم، إلى أنه شركاته لا تخدع الناس بل تخدمهم، مردفًا: “يقولون أن رائحة المخبوزات فيه شيء من مخاطبة الغرائز لكي يشتري، فهل تمارسون الأشياء بهذه الطريقة.. مؤكدًا أنهم لا يمارسون هذه الطريقة في التسوق، وإنما هي في المخابز أمر طبيعي، مشيرًا إلى أنه في “السوبر ماركت” العالمية يضعون مع المكيفات رائحة المخابز بقصد جذب الناس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.