بعد وفاته بكورونا.. “الصحة” تكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الطبيب أحمد اللواح

أصدرت وزارة الصحة والسكان، بيانًا اليوم الإثنين، نعت فيه الدكتور أحمد عبده اللواح، أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، الذي تُوفّي في ساعة مبكرة من صباح اليوم، عن عمر ناهز 57 عامًا، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث باسم الوزارة: إنه فور الإبلاغ عن حالة الدكتور أحمد عبده اللواح، بأنها حرجه، وإيجابية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، نُقل إلى مستشفى التضامن ببورسعيد، وجرى تجهيز غرفة استقبال الحالات الحرجة بقسم الطوارئ بجهاز تنفس صناعي، وماسك (cpap).

تفاصيل وفاة الطبيب أحمد عبده اللواح

وعن تفاصيل وفاة الطبيب أحمد عبده اللواح، أضاف مجاهد، أنه كان في انتظاره طاقم طبي مكون من مدير المستشفى، وطبيب الرعاية المركزة وطبيب الطورائ، وطاقم التمريض المدرب على التعامل مع حالات كورونا المستجد، وجرى التعامل مع الحالة، وإعطاء العلاج اللازم وفقًا لبروتوكولات العلاج المحدثة من وزارة الصحة لفيروس (كوفيد -19).

بعد وفاته بكورونا.. "الصحة" تكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الطبيب أحمد اللواح 1

وتابع أنه بعد استقرار حالته نُقل إلى أحد مستشفيات العزل بمرافقة مدير مستشفى التضامن الذي أصر على مرافقته اللواح، وجرى وضعه سريعًا على جهاز التنفس الصناعي، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة له، وفقًا لبروتوكولات العلاج، لافتًا إلى أن الحالة الصحية للطبيب شهدت أمس تحسنًا ملحوظًا، إلا إنه حدث تدهورًا مفاجئًا، ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشر وثلاثون دقيقة صباح اليوم الإثنين الموافق 30 مارس 2020.

بعد وفاته بكورونا.. "الصحة" تكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الطبيب أحمد اللواح 2

وكانت سيارة إسعاف نقلت “اللواح” من مستشفى أبو خليفة للحجر الصحي بالإسماعيلية، اليوم الإثنين، دون مرافقين أو أحد من أسرته، في وجود سيارة شرطة، ودخلت سيارة الإسعاف إلى مقابر العائلة بمدينة بورسعيد، وجرى دفن الجثة بمقابر العائلة في بورسعيد بمعرفة مسؤولي الصحة والشرطة، بينما تواجد قرابة 10 أفراد خارج المقابر، وأدوا صلاة الجنازة غائب على الفقيد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.