بعد قرار الأوقاف بغلق المساجد.. ما الأعذار الشرعية لإقامة الصلاة في المنزل؟

بعد قرار وزارة الأوقاف المصرية، بغلق جميع المساجد وملحقاتها على مستوى الجمهورية، وأصبح لزامًا على المسلمين أداء جميع الصلوات في المنازل، فيما تساءل كثيرون عن الأعذار الشرعية التي تٌبيح أداء الصلاة الجماعية والجُمعة في المنزل بدلا من المساجد.

وكانت وزارة الأوقاف المصرية، قد أعلنت، اليوم السبت، إيقاف إقامة صلاة الجُمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات، بدءًا اليوم ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الأذان في المساجد دون الزوايا والمصليات، في إطار الإجراءات الوقائية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

مقاصد الشريعة

وفي سياق الحديث عن الأعذار الشرعية لإقامة الصلاة في المنزل، ذكر كثير من العلماء أن مقاصد الشارع حفظ: الدين، والنفس، والعقل، والنسل، والمال، وبالنسبة للمقصد الثاني وهو حفظ النفس فأوضحوا أن ذلك يجري بأمور عديدة، منها:

  • الزواج من أجل التناسل والحفاظ على العنصر البشري.
  • تناول الطعام والشراب.
  • ارتداء اللباس
  • السكن.
  • تحريم القتل بغير حق.
  • الابتعاد عن كل ما يؤدي إلى التهلكة.
  • الحماية من الأمراض والأوبئة.

بعد قرار الأوقاف بغلق المساجد.. ما الأعذار الشرعية لإقامة الصلاة في المنزل؟ 1

الأعذار الشرعية لإقامة الصلاة في المنزل

وعدد العلماء الأعذار الشرعية التي تُبيح للمسلم أن يؤدي جميع الصلاوة بما فيها الجُمعة في المنزل وترك المساجد، وفي الوقت نفسه لا يعارض ذلك مع سنة النبي صلى الله عليه وسلم، الذي أكد أن الأفضل أداء الصلاوات في المساجد، ومن بين تلك الأعذار ما يلي:

  • المرض: لقولِهِ الله تعالى: “فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُم”، وعن ابن مسعودٍ، رضي الله عنه، أنه قال: “لقد رأَيْتُنا وما يتخلَّف عنها، أي عن صلاة الجماعة، إلا منافق مَعْلوم النِّفاق، أو مريض…”.
  • مُدافعة الأخبَثَيْن (البَول والغائط): لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لا صلاة بِحَضرة طعامٍ، ولا وهو يُدافِعُه الأخبَثان”.
  • التأذِّي بِنُزول المطر أو كثرة الوَحْل (الطِّين) في الطُّرقات.
  • أن يُطيل الإمام تطويلاً زائدًا عن السُّنة.
  • حضور الطَّعام وهو مُحتاجٌ إليه: وذلك حتى لا ينشغل بالتفكير بالطعام في أثناء الصلاة.
  • الخوف من ضياع المال: وذلك بفعل السرقة إذا ذهب للصلاة، أو الخوف من ضياعه، أو وقوع ضرَرٍ فيه.النوم أو النسيان.
  • أكْل البصل أو الثُّوم، لقول النبي: “إنَّ الملائكة تتأذَّى مما يتأذى منه بنو آدم”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.