بعد تضاعف سعر الكمامات وتراجع المعروض منها .. تأكيد من شعبة الأدوية بتوفرها بأسعار مخفضة

شهدت الأسواق المصرية تراجعًا ملحوظًا في أعداد المعروض من الكمامات، وكذلك المواد المطهرة، حتى أن الكمامات أصبحت تباع في السوق السوداء بأضعاف ثمنها الفعلي، فقد وصل سعرها إلى 10 جنيهات، وأصبجت الأسر المصرية لا تجد ما تقي به أفرادها، بسبب جشع التجار ومستغلي الأزمات وأصحاب النفوس الضعيفة .

وقف تصدير الكمامات وضخ كميات مجانية للمواطنين

صرح الدكتور على عوف رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن إسعار الكمامات سوف تنخفض خلال الفترة القادمة، بعد الإجراات التي اتخذتها الحكومة، بضخ كميات مجانية يتم توزيعها على المواطنين، في مختلف مناطق الجمهورية، فضلًا عن القرار الصادر من وزارة التجارة والصناعة بوقف تصديرها لمدة 3 شهور .

المصانع المصرية تنتج كمامات تفي باحتياجات المواطنين

واضاف عوف خلال تصريحات صحفية، أن انتاج المصانع المصرية، تغطي السوق المحلي وتفي باحتياجات المواطنين، ولا سيما خلال الفترة الحالية التي تمر بها البلاد بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى أن الأسر المصرية، تستطيع شراء ما ترغب لأفرادها المضطرين للنزول من المنزل .

ضخ كميات كبيرة من المواد المطهرة

وأكد رئيس شعبة الأدوية، أن الدولة في سبيلها إلى ضخ كميات كبيرة من المواد المطهرة أيضًا، والتي تستخدم في تعقيم الأيدي بصورة دورية، كأحد وسائل الوقاية الاحترازية، مشيرًا إلى أن المصانع المصرية تعمل بكامل طاقتها، حتى تفي باحتياج المواطنين في السوق المصرية، والقيام بسد العجز والمساهمة في الحد من انتشار العدوى .

قد يعجبك ايضا

3 تعليقات
  1. رفعت السكوتي يقول

    اللهم أحفظ مصر والمصريين وارفع ياالله عنا شر البلاء

  2. محمد فضل طعيمة اسماعيل غالى يقول

    الله عليك يا مصر حفظك الله من اى مكروه

  3. ابو حسن يقول

    هل اصبحت الروح البشريه والارواح المصريه والعربيه لا تعني شيء امام جشع وقذاره وخساست التجار لاتعني اي شيء لهم وفي اصعب الظروف وا خطر الظروف وهل من اجل كسب الماده وا ستغلال الظروف و المتقلبات وهي تمس اروح بشر لا تعني لهم شيء السؤال الذي يطرح نغسه وبكل صراحه و قوه اين انت ايها التاجر الجشع من و طنيتك الصادقه و المخلصه لوطنك وابناء وطنك وهم من جلد تك وهل انت حقن و فعلن تحمل جنسيه هذا الوطن وتنتمي لهو بكل ما يحمل من معاني ام مجرد مظهر وشكل خارجي واحتيال ونصب وكذب ودجل …ان حمل الجنسيه وتمثيل هذه الجنسيه لها وطنيتها وحبها لوطنها وابناء و طنها وليس حب مال وطنها وابناء و طنها وان كان ربح هذا المال يقابله ويقابل ارواح ابناء و طته وهذه تعتبر قمه الخيانه الوطنيه والغدر وهي جريمه لا تغتغر …. وهناك حكمه او مثل يقال من امن العقوبه اساء الادب ولا حول ولا قوه الى بالله العلي العظيم وعاشت مصر و عاش سياده الرئيس عبد الفتاح السيسي و عاش الشعب المصري الشريف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.