بعد تدخل الحكومه المصرية| وزارة الهجرة تصدر بياناً بشأن قضية علي أبو القاسم في السعودية

أصدرت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بيانًا موضحةً من خلاله  المجهودات التي تم بذلها في قضية المهندس علي أبو القاسم، المحكوم عليه بالإعدام في الأراضي السعودية، حيث قامت وزارة الهجرة بالإطلاع على الرسائل التي بعثتها زوجه المهندس علي أبو قاسم مستنجدةً بالحكومه المصرية للتدخل وإنقاذ زوجها وإعادة التحقيقات حيث أنها تدعي أنه برئ، الجدير بالذكر أن المهندس علي أبو القاسم يعمل في المملكة العربيه السعودية منذ عام 2007 وتم الحكم علية بالإعدام عام 2017 بتهمة ترويج وتهريب المخدرات الى السعودية .

وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج تسعى لحل قضية علي ابو القاسم

وذكر البيان أن وزارة الهجرة تواصلت مع العديد من  الجهات السعودية وقامت بلقاءات مع القنصلية المصريه  بالسعودية  والسفارة المصرية بالسعودية والسفارة السعودية بالقاهرة للإطلاع على أبعاد هذه القضية، كما كٌلف المستشار القانوني للوزارة ومكتب الشكاوى بالوزارة ببذل أقصى مايمكنه لمتابعة القضية.

أهم ما توصلت اليه وزارة الهجرة

وكشفت وزارة الهجرة عن تعاون مع وزراة الخارجيه المصرية، حيث تم التواصل   مع وزارة العدل المصرية ومكتب التعاون الدولي بمكتب النائب العام لكي يتم أرسال طلب إلى السلطات السعودية بأقصى سرعه لإعادة التحقيقات،  خاصة في ظل وجود اتفاقية تعاون قضائي عربي تسمح لنا  بتبادل المعلومات في مثل هذه القضايا،كما تواصلت وزارة الهجرة أيضا بالنائب العام لكي يدعم إرسال كل الأوراق التي تخص هذه القضية والتي تثبت براءة المهندس للقضاء السعودي، وبالفعل تم إرسال كل أوراق القضية التي تتهم فيها المهندس علي أبو قاسم .وفي نفس البيانأوضحت وزارة الهجرة أن مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، قد  استقبل أسرة “أبو القاسم” سابقاً وقدموا له  كافة الأوراق التي زعموا انها تثبت براءته من القضية الملفقة إليه، وأكدوا خلال اللقاء أن هناك اعترافاً  من بعض المتهمين في مصر الذين أنكروا معرفة المهندس أبو القاسم مما يدل ويثبت على أن لاعلم له بوجود شحنه مخدرات داخل معداته التي إستوردها من مصر .

.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.