بعد اختبار تأثيره على كورونا الجديد.. معلومات هامة عن تطعيم الدرن صاحب العالمة الأشهر في أذرع المصريين

شهدت الساعات القليلة المنصرمة بعض الأنباء المفرحة بخصوص فيروس كورونا الجديد COVID-19، حيث في أستراليا أجرى بعض العلماء العديد من الأبحاث والتجارب على تطعيم مرض السل الشهير BCG، والجدير بالذكر أنهم الآن في مرحلة متابعة تأثير الالتطعيم على الفيروس المستجد “كورونا” داخل جسم الإنسان.

أشهر المعلومات عن تطعيم الدرن (BCG)

تطعيم الدرن BCG ضد داء السل
تطعيم الدرن BCG ضد داء السل
  • يستخدم الدرن للتحصين ضد مرض داء السل الشهير (TB)، والذي يصيب في الأساس الرئتين مما يسبب سعالاً شديداً وآلاماً في الصدر كأشهر الأعراض.
  • تعتبر الفترة المثالية لإعطاء لقاح الدرن المحصن ضد السل هي عقب ولادة الطفل الرضيع بعدة أيام وحتى نهاية الأشهر الستة الأولى.
  • من المتاح تاجيل إعطاء هذا التطعيم وحتى السنة الخامسة للأطفال.
  • من المتفق عليه حقن التطعيم تحت جلد الذراع الأيسر مما يؤدي إلى ترك علامة مميزة هي الأشهر في الأذرع اليسرى للمصريين.
  • يوفر تطعيم الدرن BCG حمايةً للشخص الذي تم تطعيمه ضد داء السل الشهير وذلك لمدةٍ تصل إلى عشر سنوات، ويتم إعطاؤه للأطفال، لأنهم هم الأكثر عرضة للإصابة بداء السل، والذي يُعتبر خطراً عليهم لضعف جهازهم المناعي.
  • من مزايا تطعيم الدرن BCG أنه يفر حمايةً أيضاً ضد التهاب السحايا السلي.
  • تم التأكد من فاعلية تطعيم الدرن في علاج سرطان المثالة بصورة مبهرة.
  • كشفت الأبحاث عن قدرة تطعيم الدرن على محاربة التهابات الرئة الناتجة عن العدوى الفيروسية.
  • يعمل تطعيم الدرن BCG عن طريق تحفيزه للخلايا المناعية (T-cells) أحد الخلايا الليمفاوية، ومن مسؤوليات تلك الخلايا مهاجمة الفيروسات والعدوى التي تخترق جسم الإنسان، مما يعطي للتطعيم تأثير كبير على مهاجمة فيروس كورونا الجديد عن طريق هذه الخلايا التي يحفزها التطعيم.
قد يعجبك ايضا

تعليق 1
  1. ابو حسن يقول

    كلام حلو و جميل وشيء مفرح ولاكن لماذا لا يمنع ان تستخد م الادويه الخاصه بمرض الدرن فهناك نوع من حبوب او عقار الدرن لا يحظرني اسمه ذو فعاليه عاليه ومؤثره وقا ضيه وقا تله على فايرس الدرن حيث من وجهت نظري الشخصيه انا فايرس الدرن شبيه ويحمل تقريبن صفات فايرس كرونه من حيث طريقه العدوى و ا نتقال المرض ومن حيث الظرر وا صابه الجهاز التنفسي واعراض المرض من حيث ارتقاع درجه حراره الجسم والحمى والسعال وظيق التنفس وغيره اشياء كثيره تحمل نفس اوجه الشبه تقريبن وبنسبه عا ليه انا لست بطبيب ولاكن من خلال ا طلاع وتجربه فعليه مع شخص قريب لي كان يعاني من الدرن وكنت ملازم له من خلال رحلته العلاجيه الذي تما ثل لشفاء و للاه الحمد و الشكر واتوقع ومن المحتمل ان بكون فايرس كرونا هوى فابرس الدرن الى انه يحمل بعض الاختلافات الجزئيه فقط وهي ا ختلا فات لا تعني شيء من حيث اظرار هذا الفايرس او المكروب على الجسم وخا صه وهي المعنيه الجهاز التنفسي الى ان الاثار والا ظرار تختلف وممكن من شخص لاخر وهذا يعتمد على تكوين وقوه وظعف ومناعه الشخص المصاب ونمطه ونفسيته وسلوكه ونوعيه العلاج الذي كان يتناوله اثناء اصا بته بهذا الفايرس او المكروب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.