بعد احتلاله لشمالي سوريا| أردوغان يُهدد أوروبا ويتطاول على مصر والسعودية

أردوغان ديكتاتور جديد قديم فبعد أن احكم قبضته على سلطة بلاد الأناضول يبدأ في تنفيذ خططه التوسعية على حساب الدول العربية المجاورة، ولم يكن الاجتياح الأخير لشمالي سوريا والذي أسماه “نبع السلام” هو أول تحرشاته ضد سيادة الدول العربية المجاورة فسبق أن فعلها في سوريا أيضاً وتحديداً بعفرين وسبق وأن انتهك سيادة الشمال العراقي بطائرته الغاشمة عدة مرات، وكان دوماً المبرر الأوحد لدى السلطان العثماني الموهوم هو محاربة التطرف، واليوم في كلمته بعد أن أنجز ما تمنى واجتاح شمالي سورية المكلومة يتوجه أردوغان في كلمته مُتباهياً بغزوه لدولة مستقلة بالتهديد لأوروبا والتطاول على كل من مصر والسعودية فإليكم التفاصيل.

تفاصيل كلمة أردوغان اليوم بعد عملية نبع السلام

حيث أكد أردوغان في كلمته التي ألقاها قبل قليل وذلك بمقر حزبه الحاكم العدالة والتنمية أنه ماضي في عملية نبع السلام لما أسماه محاربة التطرف، وهدد أردوغان بشكلٍ فج القارة الأوروبية كاملة انه سيقوم بفتح الباب واسعاً أمام اللاجئين للقارة الأوروبية إذا استمرت الدول الأوروبية بوصف اجتياحه للشمال السوري على أنه احتلال!

ثم توجه أردوغان في كلمته بالتطاول على أكبر دولتين عربيتين مصر والسعودية لمجرد أنهما وقفا مُعترضين على احتلاله لشمالي سوريا ودعيا إلى اجتماع عاجل لجامعة العرب وبيتهم جامعة الدول العربية.

حيث وصف السعودية بمدمرة اليمن والمتسببة في خرابه، وأدعى أن مصر عاجزة عن تطبيق الديمقراطية، واصفاً ثورة شعبها بالثلاثين من يونيو 2013 بالانقلاب على رئيس منتخب رغم أن أردوغان نفسه يهاجم ويعتقل جميع معارضيه وفي مقدمتهم اللاجئ السياسي الهارب من بطش أردوغان المعارض فتح الله غولن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.