بسبب كورونا .. السعودية تسمح بتخفيض الرواتب بالقطاع الخاص

ما زالت تداعيات كورونا تؤثر على جميع مناحي الحياة في العديد من الدول، حتى التي يُطلق عليها الدول النفطية، والتي كانت منذ فترة قريبة تتمتع باقتصاديات قوية، إلا أن الأزمة فاقت توقعات الجميع، فالتجارة والنقل والنفط وغيرها من الأنشطة الاقتصادية توقفت بشكل كبير، فبدأت العديد منها اتخاذ مجموعة من إجراءات التقشف، تحسبًا لأن تطول الأزمة التي لا يعرف نهايتها إلى الله .

السماح بتخفيض الرواتب بالسعودية

وافقت الحكومة السعودية أمس، على تنظيم عقود العمل في الفترة الحالية وفي ظل تلك الظروف القاهرة بسبب تداعيات أزمة كورونا، والتي كان أبرزها تخفيض الرواتب في القطاع الخاص بنسبة 40% من كامل الأجر الفعلي لمدة 6 شهور، كما أتاحت لصاحب العمل إنهاء عقود الموظفين بعد 6 اشهر من تلك الظروف القاهرة .

المذكرة التفسيرية للقرار تعرف الظروف القاهرة

وقد وافقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على المذكرة التفسيرية لنظام العمل السعودي التي عرفت القوة القاهرة، على أنها حال اتخاذ الدولة، وفقًا لما تراه أو بناء على توصية من منظمة دولية مختصة، إجراءات من شأنها تقليص ساعات العمل أو أي إجراءات احترازية تحد من تفاقم تلك الأزمة، نظرًا لظرف استثنائية تمر بها .

القرار لا يمنع صاحب العمل من الانتفاع بالإعانة

وشملت اللائحة أنه لا يوجد ما يمنع من انتفاع صاحب العمل بالإعانة المقدمة من الدولة للقطاع الخاص، بكل أنواعها سواء كانت مساعدة في دفع أجور العاملين أو إعفاء من رسوم حكومية، مشددة في بنودها على عدم انهاء عقود العمال إلا في حال توفر ثلاثة شروط شملها وصف القوة القاهرة ضمن اللائحة التفسيرية .

شروط إنهاء عقد العمل في اللائحة الجديدة

  • مرور 6 أشهر على الإجراءات المتخذة وما يترتب عليها من إجراءات احترازية أو وقائية .
  • استنفاد تطبيق الإجراءات المتعلقة بتخفيض الأجر والإجازة السنوية والإجازة الاستثنائية .
  • ثبوت تضرر المنشأة من تلك الظروف .
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.