بسبب خوف أهله من العدوى.. النيابة تصرح بدفن جثمان متوفي بكورونا في مقابر الصدقة

أصبحت الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″ خطر يهدد المجتمع ويتسبب في الوصول بالإنسان للجحود، حيث قرر المحامى العام لنيابات شمال دمنهور المستشار عماد الجندى، التصريح بدفن جثة متوفى بـ”كورونا” في مدافن الصدقة، وذلك بعد أن رفض أفراد أسرته استلام الجثمان خوفًا من العدوى بالفيروس، عقب حدوث الوفاة بسبب إصابتة من فيروس كورونا داخل مستشفى الحجر الصحى بكفر الدوار.

رفض أهالي المتوفي بفيروس كورونا استلام الجثمان

وترجع القصة عندما تقد الدكتور ياسر زايد، مدير مستشفى كفر الدوار العام، ببلاغ لرئيس نيابة قسم كفر الدوار، يفيد بوفاة محمد أحمد أنور عبدالله، الذي يبلغ من العمر 43 عامًا، والمقيم بالاسكندرية داخل الحجر الصحي، حيث تم نقلة إلى ثلاجة حفظ الموتى في منتصف الشهر الحالي، وتم إبلاغ اسرة المتوفى من أجل استلام الجثمان، إلا أنهم رفضوا الحضور خوفًا من الإصابة بالفيروس.

بسبب خوف أهله من العدوى.. النيابة تصرح بدفن جثمان متوفي بكورونا في مقابر الصدقة 1

جثمان المتوفى ظلت بمشرحة مستشفى كفر الدوار 11 يوما متواصلين

وأشار “زايد”، في بلاغه أن المتوفى دخل إلى المستشفى التاسع عشر من الشهر الجاري، وكانت الحالة الصحية متأخرة، وتوفى بسبب خلال بوظائف التنفس أدى لهبوط حاد في الدورة الدموية وتوقف عضلة القلب، بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – ١٩”، لافتًا إلى أنه منذ هذا الوقت وإدارة المستشفى تنتظر أحد من أقاربه لاستلام الجثمان، إلا أنهم رافضوا الحضور استلامه بسبب خوفهم من العدوى، وعلى مدار ١١ يوما متواصلين ظل جثمان المتوفى بمشرحة مستشفى كفر الدوار العام.

وأضاف مدير المستشفى، أن رجال الشرطة قاموا بعملية الدفن بأنفسهم، بقيادة نائب المأمور للقسم ورئيس المباحث والمعاونين له، وذلك عقب التنسيق مع رجال الإسعاف والفريق الطبى واتخاذ الإجراءات الوقائية والإحترازية اللازمة، كما قاموا بتأدية صلاة الجنازة على المتوفى بعد تغسيله وتكفينه، وذلك تنفيذًا لقرار النيابة العامة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.