بريطانيا تعاني من وباء فيروسي يقضي على أسراب النحل في 7 أيام

أعلنت عدة صحف بريطانية عن تفشي وباء في أسراب النخل في عدة مقاطعات بالمملكة يسمى علمياً شلل النحل المزمن (CBPV)، وتظهر الإصابة بالولاء الفيروسي في النحل البالغ ثم يموت بعد 7 أيام من الإصابة بالفيروس بشكل مفاجئ، لكن أوضحت صحيفة “الجارديانض حد” البريطانية أن هناك عدة أراض تظهر على النحل تدل على أنه مريض ويحمل الفيروس .

أعراض إصابة النحل بالوباء

وتتمثل هذه الأعراض بحسب وصف الصحيفة البريطانية في عدم قدرة النحل على الطيران مسافات طويلة رعشة تساقط في الشعر ثم تنتهي هذه الأعراض بحدوث الموت في بضع أيام قليل، والأمر الذي يثير القلق والفزع هو أن النحل المصاب يمكن أن ينقل العدوي السراب النحل في المستعمرات الأخرى، أثناء عمليات البحث عن الرحيق واستنشاق النحل المصاب له .

أسباب انتشار الوباء بين أسراب النحل

وحسب التقارير ظهر فيروس شلل النحل عام 2007 شمال إنجلترا، وتسبب في هلاك العديد من خلايا النمل،وعاد وظهر مرة أخرى ونفسى الوباء في عدد كبير من مستعمرات النحل بلغ 37 من أصل 42 ، وقد ظهرت هذه النتائج بعد فحص 24 الف منحل، وتم أكتشاف أن أكبر عدد بالفيروس متواجد في المناحل التي يستورد أصحابها ملكات النحل من أجل العمل تجديد خلايا النحل كل بضعة سنوات.

وتوصلت الأبحاث إلى أسباب أخرى لانتشار هذا الفيروس أن أصحاب المناحل التي بها أعداد هائلة من النحل للاستخدام في الأغراض التجارية ، كانت من المناطق التي سجلت إصابة بالفيروس، بذلك يكون للكثافة في أعداد أسراب النحل عامل في نشر الفيروس ونقل العدوى ، إلا أن هناك رأي يرى أن استيراد مليكات النحل له عوامل في نشر الوباء ويستبعد أن تمون الكثافة في أعداد النحل.

وجدير بالذكر أن هذا الوباء بحسب الأبحاث العلمية يظهر ويختفي على مر الزمان، حيث يختفي من المستعمرات التي ظهر فيها لأول مرة ثم يعود بعد عدة سنوات ويظهر في مستعمرات في مناحل في مقاطعات أخرى، ولكن دون معرفة مصدر هذا الفيروس أو كيفية انتشاره بين المستعمرات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.