بدون أى إسراف.. الإفتاء تؤكد أن إقامة سرادق للمتوفين لا يخالف الدين

انتشرت عددًا من المسائل الفقهية المثيرة للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتمد كل فريق على الأدلة والمعلومات التي تُرجح وجهة نظره، وتقوي حجته أمام الآخر، وتجلت آخر المسائل حول حكم إقامة العزاء ثلاثة أيام، مع اجتماع الناس لسماع تلاوة القرآن الكريم؟

وأجابت دار الإفتاء المصرية قائلة أنه من المستحب تعزية أهل المبيت والوقوف بجانبهم ومواساتهم بالقول والمال وإعداد الطعام لهم تخفيفًا عنهم في مصائبهم.

واستشهدت دار الإفتاء بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم يدل عل الثواب العظيم فقال فى حديثه الشريف: “مَنْ عَزَّى مُصَابًا فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ” رواه الترمذى وابن ماجه.

بدون أى إسراف.. الإفتاء تؤكد أن إقامة سرادق للمتوفين لا يخالف الدين 1
الافتاء المصرية

وأوضحت دار الإفتاء أن تنظيم السرادق والمآتم من الأمور التي جرت عليها الناس، وأصبحت من العادات والعرف ولا تخالف الدين الإسلامي بل في حقيقتها تعزية للمصاب.

وشددت دار الإفتاء على ضرورة إقامة السرادق بدون أى إسراف أو مباهاة لاستيعاب أكبر قدر ممكن من المواطنين، الذين لا تسعهم المنازل.

دار الإفتاء ترد على دعاوى دخول مجدى يعقوب النار

وعلى جانب آخر ردت دار  الإفتاء على الفتاوى التي تتوعد الدكتور مجدى يعقوب الجراح العالمي بالنار لكونه ينتمي إلى الديانة المسيحية، قائلة أن الجراح العالمي امتلك العلم والمعرفة والخبرة أذهل العالم ووضعها في خدمة بلدة ووطنه ولم ينظر إلى طبيعة ديانة المريض وهو يعالجه ونجح في إنقاذ مئات المسلمين من الموت.

ووصفتهم دار الإفتاء بمثيري الشغب الذين يخرجون كل فترة بتصريحات تسعى إلى جمع اللايكات وزيادة في عدد الجمهور لتتحول إلى أموال وأرصدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.