بالفيديو .. حقيقة اختفاء كورونا يوم 19 رمضان مع ظهور نجم الثريا كما يقول الحديث

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة حديث نسب للنبي عليه الصلاة والسلام مثير للجدل، حيث يقول الحديث “ما طلع نجم الثريا صباحًا قط وقوم به عاهة إلا ورفعت عنهم أو خفت”، وذكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن الحديث يخبر بانتهاء وباء كورونا المستجد يوم 19 رمضان الجاري، والذي يوافق ظهور نجم الثريا، وهو حديث ضعيف.

حديث النبي

صرح الشيخ “أحمد مدكور” أن الحديث المتداول من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، المنسوب للنبي عليه السلام، لا أساس له من الصحة وضعيف، فلم يرد عن النبي عليه السلام هذا القول، كما أن النبي قد ذكر العاهة في أمر معين تحدث عنها عضو مجمع البحوث الإسلامية، الدكتور “عبدالله النجار”، وبالتالي فإن ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي من أقوال حول فيروس كورونا ونسبها للنبي لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، كما لا ينبغي الانسياق وراء ما يتم تداوله من أقاويل، وانتشار الوباء هو لحكمة لا يعلمها إلا المولى.

وذكر الدكتور “عبدالله النجار” أن النبي ذكر العاهة عندما نهى عن بيع الثمار حتى تنجو من العاهة، فمن الممكن أن تتسبب جائحة وقتها في إهلاك الثمار، وبالتالي يكن صاحب الثمار كأنما غرر بالآخرين، والتغرير محرم، لما يتسبب فيه من الخلافات والمشاحنات، والتي تتنافى مع التعاليم الإسلامية، كما أكد الشيخ “أحمد مدكور” على أن من يساهم في نشر الأحاديث الضعيفة والمغلوطة ينطبق عليه قول النبي “كفى بالمرء كذبًا أن يحدث بكل ما سمع”.

الأوبئة والنجوم

صرح الدكتور في مجمع البحوث الفلكية “محمد غريب”، أنه لا توجد علاقة بين فيروس كورونا وبين نجم الثريا، مضيفًا أن ما تم تداوله خلال الفترة الأخيرة لا أساس له من الصحة، كما أن علم الفلك يقوم على علم حركة النجوم والكوكبات وموت النجوم وتكوين المجرات، كما أن النجوم تظهر وتختفي ولا علاقة لها بالأوبئة والأمراض، وربط نجم الثريا بفيروس كورونا لا أساس له من الصحة.

نجم الثريا

نجم الثريا
نجم الثريا

نجم الثريا أو ما يعرف بالشقيقات السبع، عبارة عن حشد نجمي مفتوح يقع في كوكبة الثور، وهو من أشهر الحشود النجمية المفتوحة، يضم عدد كبير من النجوم، ولكن ما يمكن رؤيته بالعين المجردة هو 7 نجمات فقط، ومن هنا يأتي اسم “الأخوات السبعة”، يظهر الحشد خلال الأيام الحالية نهارًا، وهو سبب عدم رؤيتنا له، وبدءًا من 6 يونيو سيشرق فجرًا في حوالي الرابعة إلا ربع فجرًا، ويمكن وقتها رؤيته، ليبدأ شروقه بعدها في التبكير بشكل تدريجي، لنتمكن في أوائل أغسطس من رؤيته في سماء القاهرة قبل منتصف الليل، وبالتالي يمكن القول أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي حول انتهاء فيروس كورونا يوم 19 رمضان مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

الفيديو

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.