بالفيديو: الإفتاء توضح حكم شُرب البوظة

قامت دار الإفتاء المصرية اليوم ومن خلال صفحتها الرسمية على “الفيس بوك” بنشر مقطع فيديو يجيب عن سؤال: هل شرب البوظة حرام؟، ويظهر الفيديو أمين الفتوى، الشيخ “أحمد وسام” وهو يوضح أن البوظة يتم تصنيعها عن طريق التخمير ولا يتم وضعها على النار، ولأن الكثير منها مسكر فهي حرام شرعًا، ولكن في حالة وجود مشروب جديد “عصير” اسمه بوظة ولا يتم تصنيعه بالتخمير وغير مسكر، فلا مانع منه.

هل شرب البوظة حلال؟

هل شرب البوظة حلال؟

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Mittwoch, 8. Januar 2020

حكم شرب البوظة

ويذكر أن دار الإفتاء المصرية كان قد سبق وقامت بنشر فتوى مفصلة تتعلق بحكم شرب البوظة، مفادها:

“روى أحمد وأصحاب السنن إلا النسائى عن النُّعمان بن بَشِير – رضى الله تعالى عنهما، أن رسول الله، صلى الله تعالى عليه وآله وسلم، قال: «إنَّ من الحِنطة خمرًا، ومن الشعير خمرًا، ومن الزبيب خمرًا، ومن التمر خمرًا، ومن العَسَل خمرًا»، زاد أحمد وأبو داود: «وأنا أنهى عن كل مُسكِر»، وقال رسول الله – صلى الله تعالى عليه وآله وسلم -: «كل مُسكِر خمر، وكل خمر حرام»، رواه الجماعة إلا البخارى وابن ماجه، وما أسكر كثيره فقليله حرام؛ ففى الحديث المرفوع: «كل مُسكِر حرام، وما أَسكَر الفَرَقُ مِنه فمِلءُ الكَفِّ مِنه حرامٌ”.

وذكرت دار الإفتاء أن البوظة شراب مسكر يتم صنعه من القمح، كما روي جابر بن عبدالله عن الرسول عليه الصلاة والسلام، فيما معناه، أن رجلًا من اليمن كان قد سأل الرسول عن شراب يصنعه  أهل اليمن من الذرة، فسأله النبي “هل الشراب مسكر” قال الرجل: نعم، عندها أجاب النبي بأن كل مسكر حرام، وشملت الحرمة من يشرب المسكر أو من يقدمه للناس.

كما ذكرت دار الإفتاء في منشورها، وجود عدد البلدان، تطلق اسم البوظة على أصناف من المثلجات والمرطبات، وهو مباحة بالإجماع، وبالتالي يمكن القول أن التحريم لا يشمل تلك الأنواع، فهي لا تتشابه سوى في الاسم فقط، ومجمل الفتوى أن شرب البوظة التي سبق وتم الإشارة إليها والتي تسبب السكر حرام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.