بالصور … اكتشاف مفاجئ لناسا في منطقة وسط إفريقيا

نشرت ناسا مؤخرًا صورة لبحيرة Mega Chad التي تصل مساحتها إلى 150 ألف ميل مربع في الصحراء، والتي جاوزت ذات يوم مساحة بحر قزوين، وهي في صورتها الحديثة لا تتعدى جزء صغير من حجمها السابق، وهي ضمن الجسم الساحلي القديم للمياه، والذي يعتبر أحد المناظر الطبيعية في الصحراء إلى الآن.

وتظهر الصورة التي تم نشرها الجزء الرملي والتلال الشاطئية والمناطق السفلية المظلمة، وتقلص حجم البحيرة عبر بضع مئات من السنين إلى حجمها الحالي البالغ 137 ميل مربع، وتعبر البحيرة حدود كلًا من نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر، وقام فريق من العلماء البريطانيين في 2015 بإصدار تفاصيل المدة التي استغرقتها البحيرة في الانكماش.

بحيرة ميجا تشاد 1
بحيرة ميجا تشاد

بحيرة ميجا تشاد

ودارت الدراسة حول لغز تلقي الغابة العناصر الغذائية الحيوية قبل انتهاء مدة ال1000 عام اللازمة لإخصاب التربة، مع حدوث التغيرات في فترة زمنية تقل كثيرًا عن المتوقع، بجانب تطاير الغبار من Bodélé لتخصيب غابات الأمازون عبر المحيط الأطلسي، ووفقًا لتصريحات الدكتور “سيمون أرميتاج”، فإن غابات الأمازون عبارة عن سلة معلقة عملاقة.

بحيرة ميجا تشاد
بحيرة ميجا تشاد

فيتسبب الري اليومي في غسيل المغذيات القابلة للذوبان في المياه، ولهذا يجب تعويض ذلك بالأسمدة بصورة مستمرة لضمان بقاء النباتات على قيد الحياة، ومع اعتبار الBodélé مصدر الغبار الأكثر نشاط في العالم، فهي أحد المصادر المحتملة للعناصر الغذائية، ولكن الدراسات تشير أن هذا قد يكون صواب على مدار ال1000 عام السابقة.

ولجأ الباحثون إلى الصورة التي التقطتها الأقمار الصناعية لتحليل تراجع ميجا تشاد، بجانب تحليل رواسب البحيرة للوصول لعمر خطوط السواحل، ويمكن الوصول بهذا لمستوى البحيرة خلال 15000 عام، وتم نشر تلك الدراسة في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم هذا الأسبوع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.