بالرغم من انخفاضه أمام اليورو والين … الدولار يحتفظ بمكاسبه أمام معظم العملات

أظهرت تعاملات اليوم في السوق العالمية، احتفاظ الدولار بالمكاسب التي حققها أمام سلة العملات الرئيسية، حيث تدافع المستثمرون في السوق نحو السيولة في ظل التراجع الجديد للأسهم، إلا أن فشل المشرعين الأمريكيين في التحفيز لمواجهة فيروس كورونا المستجد، قد تسبب في تراجع الدولار أمام الين واليورو، جاء هذا وفقًا للبيانات التي نشرتها الوكالة الإخبارية رويترز.

الدولار أمام العملات الرئيسية
الدولار أمام العملات الرئيسية

الدولار يحتفظ بمكاسبه

وفشل المشرعون في العاصمة واشنطن أمس في إقرار إجراءات التحفيز، حيث نشب جدال قوي بين الديموقراطيون والجمهوريون حول تفاصيل حزمة الإنفاق التي تم إقتراحها بقيمة تصل إلى تريليون دولار، الأمر الذي جعل موقف الدولار أمام الين الياباني متقلب بين المكسب تارة والخسارة تارة أخرى، إلا أنه قد تراجع في أحدث التعاملات مسجلًا 110.7 ين مسجلًا تراجع بقيمة 0.6%.

وتمكن الدولار في البداية من الارتفاع أمام اليورو، مسجلًا أعلى مستوى له منذ أبريل 2017، إلا أنه قد تراجع من جديد ليسجل 1.0737 دولار لليورو، مسجلًا خسائر بنسبة 0.4%، وعلى الجانب الآخر، تمكن الدولار الأمريكي من تعزيز مكاسبه أمام العملات الرئيسية الأخرى، حيث سجل الدولار ارتفاع أمام الجنيه الاسترليني بقيمة 0.1%، مسجلًا 1.1657 دولار للجنيه، ليصل بذلك إلى أعلى مستوى له منذ 1985.

وتمكن الدولار من الارتفاع أمام الدولارين النيوزلاندي والاسترليني لأعلى مستوى له منذ سنوات، حيث تراجعت الأسهم في نيوزلاندا بشكل ملحوظ نتيجة التكاليف الاقتصادية للعزل المنزلي، والتي بدأتها الدولة مؤخرًا للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.