باقى 10 أيام على رمضان.. الصحة والتعليم وتحديات هائلة تواجه الحكومة خلال الشهر الكريم

بات يفصلنا نحو 10 أيام على حلول شهر رمضان الكريم لعام 1441 هجريًّا، فيما يأتي ذلك في ظل تحديات هائلة توجه الحكومة المصرية في ملفات عديدة، أبرزها: الصحة، والتعليم، والسلع، والخدمات.

وقال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، في تصريحات تلفزيونية: إن الحكومة ستطبق مواعيد جديدة للموظفين خلال شهر رمضان، حال استمرار تزايد أعداد الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، كإجراءات وقائية، وحفاظًا على صحة المواطنين.

تحديات تواجه الحكومة في رمضان

وفي سياق الحديث عن تحديات تواجه الحكومة في رمضان، أشار متحدث مجلس الوزراء إلى أن تأخير حظر التجوال هدفه تقليل الزحام والتكدس، كما أن مصر ما زالت حاليًّا في المنطقة الآمنة بالنسبة للإصابات بكورونا، إذ إن هناك 14 مصابا من مليون شخص، والمعدل العالمي 120 إصابة لكل مليون.

باقى 10 أيام على رمضان.. الصحة والتعليم وتحديات هائلة تواجه الحكومة خلال الشهر الكريم 1

ويُعد ملف الصحة من التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة المصرية في رمضان، لما لهذا الشهر الكريم من طقوس مختلفة عن غيره، لكن متحدث “الوزراء” أكد أن التزام المواطن بالإجراءات التي فرضتها الدولة لمواجهة فيروس كورونا، سيدفع الحكومة إلى تيسير بعض الإجراءات لتتوافق مع شهر رمضان الكريم، لكنه حذر من أن عدم الالتزام بالإجراءات يدفعنا للدخول في سيناريو وصفه بـ”الخطير”.

ملف التعليم في رمضان

وبالنسبة لملف التعليم خلال شهر رمضان، فهو يعد أيضًا تحديًا كبيرًا أمام الحكومة بصفة عامة، ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بصفة خاصة، إذ تستعد الوزارة من الآن لإجراء امتحانات الثانوية والدبلومات في شهر مايو المقبل، أي ستكون في الشهر الكريم، ما يستدعي مزيدٍ من الإجراءات الوقائية، لحماية الطلاب في أثناء الصيام والامتحانات، فضلا عن متابعتها لموضوعات الأبحاث المكلف بها الطلاب في الصفوف من الثالث الابتدائي إلى الثاني الثانوي.

باقى 10 أيام على رمضان.. الصحة والتعليم وتحديات هائلة تواجه الحكومة خلال الشهر الكريم 2

ويأتي توفير السلع الغذائية، كأحد أهم الملفات التي تُعد تحديًا أمام الحكومة، ووزارة التموين والتجارة الداخلية، فمن الضروري العمل على توفير السلع من خلال منافذ السلاسل التجارية الكبرى ومنافذ الشركات التابعة للوزارة، وفي الوقت نفسه محاربة التجار المحتكرين للسلع بغرض رفع أسعارها، حتى لا يتأثر المواطنين بأي ضرر خلال الشهر الكريم، خصوصًا في ظل الإجراءات التي تأثر بها طوال الفترة الماضية جراء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.