انخفاض أسعار الحديد لأول مرة منذ تعويم الجنيه المصري تحت حاجز 10 آلاف جنيه

أسباب انخفاض أسعار الحديد في مصر وهبوطها تحت حاجز الـ10 آلاف جنيه

شهدت أسعار الحديد في السوق المصرية منذ تعويم الجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية قبل نحو 3 سنوات، عدة ارتفاعات بنسبة كبيرة جدًا، ولكن في الآونة الأخيرة، وبشكل ملحوظ، ولأول مرة منذ نحو 3 سنوات بعد التعويم للجنيه، انخفاض أسعار الحديد ليكسر حاجز الـ10 آلاف جنيه، وفي هذا الصدد قال   رئيس مجلس إدارة شركة الماسية للصلب، خالد الدجوي، في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء 30 أكتوبر 2019 مشيرًا إلى أن أسعار حديد التسليح تراجعت بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، لتهبط تحت حاجز الـ10 جنيه للطن، تسليم أرض المصنع، وهو أمر يحدث لأول منذ تطبيق قرار تحرير سعر صرف العملات الأجنبية وتعويم الجنيه.

انخفاض أسعار الحديد

انخفاض أسعار الحديد لأول مرة منذ تعويم الجنيه المصري تحت حاجز 10 آلاف جنيه 1
أسعار الحديد

أسباب انخفاض أسعار الحديد

وأضاف الدجوي أن سعر طن الحديد المسلح في شركة عز سجل اليوم 9900 جنيه للأطوال، وأشار إلى أن الاسعار انخفضت خلال الشهر الجاري فقط نحو الف جنيه للطن، وأما أسباب الانخفاض الملحوظ في الأسعار يرجع إلى عدة أسباب حسب تصريحات مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، محمد حنفي، وأبرزها:

  • هبوط أسعار البليت في السوق العالمية حيث تراوحت بين 350 و360 دولارا مقابل 380 دولارا للطن.
  • تراجع الطلب بشكل كبير في السوق، مقابل زيادة المعروض، مما أدى إلى حالة من الركود في المبيعات.
  • ارتباط الأسعار بحركة البيع والشراء، وتكلفة الإنتاج.

وأشار حنفي إلى صعوبة التوقع بالنسبة للأسعار خلال الفترة المقبلة وقال: “منقدرش نتوقع أسعار الحديد خلال الشهر القادم أو الفترة القادمة؛ لأن أسعار الحديد انخفضت خلال شهر أكتوبر الجاري فقط 3 مرات”.

عوامل أخرى لانخفاض أسعار الحديد

وتجدر الإشارة إلى أنه قبل الإنخفاضات الأخيرة، وتحديدًا قبل منتصف أكتوبر الجاري، كان طن الحديد المسلح يسجل متوسط سعر ما بين 10200 – 10500 جنيه تسليم أرض المصنع، وقامت شركات الحديد الناشطة في السوق المصرية بإجراء تخفيض لأسعارها أكثر من مرة، بالتزامن مع انخفاض سعر الحديد الخام في السوق العالمية، إضافة لتخفيض أسعار الغاز لمصانع الحديد والصلب في مصر، وارتفاع حدة التنافس بين المصانع والشركات المنتجة للحديد الصلب في السوق المحلية في ظل حالة الركود السائدة منذ فترة طويلة نسبيًا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.